القاهرة (وكالة الانباء الاسبانية):

أغلق المعتصمون بميدان التحرير (وسط القاهرة) الميدان صباح اليوم أمام حركة السيارات احتجاجا على الأحداث الدامية التي شهدتها مباراة كرة قدم بين ناديي المصري والأهلي الليلة الماضية وأسفرت عن مقتل 74 شخصا وإصابة المئات.

وذكرت مصادر أمنية لـ(إفي) اليوم أن المتظاهرين استخدموا السيارات والحواجز المعدنية فى إغلاق مداخل ميدان التحرير، سواء من ناحية المتحف المصري أو الاتجاه القادم من شارع قصر النيل، ما أدى إلى اضطراب حركة سير السيارات بشوارع وسط القاهرة، التي تشهد وجود عشرات المعتصمين منذ أواخر الشهر الماضي للمطالبة برحيل المجلس العسكري، الذي يدير شئون مصر منذ تنحي الرئيس السابق حسني مبارك العام الماضي.

وأشارت إلى أن معتصمي (ماسبيرو) قاموا أيضا بإغلاق طريق كورنيش النيل في الاتجاهين، احتجاجا على أحداث بورسعيد، مطالبين بـ"تطهير وإعادة هيكلة وزارتي الداخلية والإعلام"، وفقا لوكالة أنباء الشرق الأوسط الرسمية.

وكانت أحداث عنف قد اندلعت عقب مبارة كرة قدم بين فريقي الأهلي والمصري البورسعيدي مساء الأربعاء، أدت إلى سقوط 74 قتيلا ومئات المصابين، بحسب بيانات وزارة الصحة المصرية.

يذكر أن العديد من القوى السياسية طالبت طالبت باجراء تحقيق فورى من كافة الجهات الرسمية ومحاسبة كل المسئولين عما حدث وحملت المجلس العسكري والحكومة مسئولية الأحداث الدامية.

وفيما قرر مجلس الشعب عقد جلسة خاصة اليوم لبحث الخطوات التى سيتم اتخاذها ازاء هذه الكارثة، ألقت عدة قوى سياسية اخرى باللائمة على من وصفتهم بفلول مبارك والمحتجزين منهم في سجن طرة.

وكان الآلاف قد تجمعوا في (محطة مصر) الرئيسية للسكك الحديدية بالقاهرة حتى الساعات الأولى من صباح اليوم ليكونوا في استقبال جمهور النادي الأهلي العائد من مبارة بورسعيد ورددوا هتافات مناوئة للمجلس العسكري ولوزارةالداخلية.

يأتي هذا فيما طاف العشرات من شبان (ألتراس) النادي الأهلي صباح اليوم بميدان التحرير في مسيرة رددوا خلالها شعارات غاضبة، مطالبين بالقصاص للشهداء، مرددين شعار "يانجيب حقهم.. يانموت زيهم".

وانضمت المسيرة إلي الأعداد القليلة نسبيا من المعتصمين بميدان التحرير، وعبر الشباب الذين تراوحت أعمارهم مابين 15 و20 عاما عن احتجاجهم وألمهم للأحداث المأسوية التي شهدتها الليلة الماضية.

وقال شباب الألتراس، إن عددهم سوف يتزايد خلال ساعات النهار، مشيرين إلى اعتزامهم تنظيم مسيرات تلتقي بميدان التحرير ومنه ستتوجه لمقر وزارة الداخلية في الساعة الرابعة بعد عصر اليوم.

وحمل الألتراس علم مصر وراية النادي الأهلي وراية سوداء كبيرة حدادا على أرواح ضحايا أحداث بورسعيد، مرددين هتافات تطلب الرحمة للشهداء وتؤكد على ضرورة معاقبة المسئولين عن وقوع هذه المأساة الكبيرة