بورسعيد (طارق الرفاعي):
 
أكد محمد يونس مدير إستاد بورسعيد في التحقيقات التي تتم على خلفية مجزرة بورسعيد أن تم لحام أبواب مدرج الفريق الضيف، وإطفاء أنوار الإستاد بناء علي تعليمات أمنية.
 
وأوضح أنه تم لحام الأبواب قبل المباراة بيومين عن طريق شركة المقاولون العرب بتعليمات أمنية، بعد إقتحام الجماهير للمدرجات في المباراة التي جمعت فريقي المصري والإتحاد، ويأتي ذلك حرصاً علي سلامة جماهير الفريق الضيف عامة.
 
وأضاف "يونس" أن المعلب كان مسئولية الأمن منذ الصباح حيث تم تسليمة لمديرية الامن في الساعة العاشرة صباحاً من يوم المباراة، وحول سبب إطفاء الأنوار أثناء الإشتباكات أكد ان المسئول عن الإضاءة تلقي أوامر من الأمن بإطفائها.
 
وأكد أن هناك 39 كاميرا خاصة بالإستاد سجلت جميع أحداث المباراة وتم تسليمها للنيابة التي تباشر التحقيق،مشيراً إلي أن أبواب الطواريء بالمدرج تكون إلي داخل الملعب وليس خارجه وهم ما ترتب عليه صعوبة إخراج جماهير الأهلي بسبب إختراق تلك الابواب من قبل عدد من الجماهير.