القاهرة (ياللاكورة):

اكد ممثلو الأندية اعضاء الجمعية العمومية لاتحاد كرة القدم رفضهم لاستقالة سمير زاهر ومجلسه اصرارهم على عقد اجتماع رسمى بمقر الاتحاد خلال خمسة عشر يوما لاعتماد قرار سحب الثقة والطرد من الجبلاية نهائيا بعد ان ثبت بحقهم الاهمال الجسيم والذى انتهى الى الاحداث المأساوية والمذبحة التى شهدها استاد بورسعيد وراح ضاحيتها 74 شهيد من جماهير الأهلى ومئات المصابين.

وكشفت المناقشات عن اوجه القصور الادارى والتنظيمى والأمنى وعدم تفاعل الاتحاد معها بشكل سريع او مناسب قبل واثناء وبعد المباراة ارتباطا بما سبقها من اقتحامات متكررة للملعب وانفلات أمنى واضح كان يستوجب توجيه مراقب المباراة بتعليمات فوريه للسيطرة على الاوضاع بتأمين الفريق الضيف وجماهيره بدلا الاهمال الذى انتهى بمجزرة غير مسبوقة وما تلاها من تداعيات واعتراضات ادت الى سقوط المزيد من الضحايا وهو الامر الذى مس بسمعة الاتحاد والاندية فى عيون الشعب والجماهير وشكك فى قدرتهم على ادارة المسابقة.

ودعي رؤساء وممثلى 53 ناديا الى توجيه الجمعية العمومية للعبه لبحث كيفية تعويض اسر الشهداء والمصابين وتعديل لائحة النظام الاساسى للاتحاد استجابة لطلب الاتحاد الدولى (الفيفا) وفقا لاقتراحات الجمعية العمومية.

وأدانة الجمعية العمومية التشاورية استخدام اموال الاندية الناتجه عن البث الفضائى والتى يقوم الاتحاد بتحصيلها لحسابهم فى تغطية عجز السيوله والاتفاق على السفريات المشبوهة لديه وهى مخالفة ثابته فى الميزانية تستوجب الاحالة لمحكمة الجنايات بسبب اهدار حقوق الاندية الاعضاء ومصالحهم والاضرار بسمعة الاتحاد.

وتناولت المناقشات التى استضافها نادى النصر عقد شركة الملابس والمهدد بلالغاء واهدار عشرات الملايين من الجنيهات.

وطلب الحضور بمراجعة التصرفات المالية والادارية للاتحاد عن الفترة الاخيره عن طريق الجمعية العمومية المقرر انعقادها خلال خمسة عشر يوميا وقبل نهاية الشهر الجارى بمقر الاتحاد بالجبلاية بعد ان يتخذ انور صالح القائم بأعمال المدير التنفيذى للاتحاد الاجراءات القانونية والدعوة وافقا لنص المادة 28 من اللائحة فقره 2 ،3 اما اذا تأخر عن بدء الاجراءات فيقوم بها اعضاء الجمعية العمومية بأنفسهم وتصبح نتائجها ملزمه لكل الاطراف بما فيها الاتحاد الدولى للعبه.