بورسعيد (طارق الرفاعي):

يعقد أعضاء الجمعية العمومية للنادي المصري البورسعيدي يوم الجمعة اجتماعا ودياً لمناقشة أوضاع الفريق بعد استقالة رئيس النادي المعين كامل ابو علي والجهاز الفني بقيادة التوأم حسام وإبراهيم حسن عقب أحداث الأربعاء الدامية المعروفة إعلامياً "بمذبحة بورسعيد" والتي راح ضحيتها 74 شهيداً.

وسيتم طرح خلال الاجتماع اهمية تكثيف الاتصالات برئيس النادي السابق كامل أبو علي "المستقيل استقالة شفهية" والتوأم حسام وإبراهيم حسن لإقناعهم باستكمال مسيرتهم مع الفريق الكروي بالنادي.

ومن المنتظر أن يخرج الاجتماع ببيان من أعضاء الجمعية العمومية يوجه انتقادات إلي بعض الإعلاميين الرياضيين الذين هاجموا بورسعيد والنادي المصري والرد علي تلك الهجمات وتوضيح موقف أعضاء الجمعية العمومية وجماهير النادي المصري من تلك الأحداث.

علي الجانب الأخر يشهد الشارع البورسعيدي حالة من الترقب بين صفوف مشجعي النادي المصري انتظارا للعقوبات التي ستوقع علي النادي علي خلفية الاحداث الأخيرة، وسط توقعات بعدم هبوط الفريق إلي الدرجة الثانية لمخالفة ذلك للوائح والقوانين والاكتفاء بغرامة مالية ضخمة واللعب خارج بورسعيد لموسم او موسمين علي الأكثر مع احتساب نتيجة المباراة لصالح المصري، علي حسب قولهم.