القاهرة (وكالة الانباء الاسبانية):

 أدلى اللواء محمد إبراهيم يوسف وزير الداخلية اليوم بشهادته أمام لجنة تقصي الحقائق المشكلة من جانب مجلس الشعب حول الأحداث المؤسفة التي شهدها استاد بورسعيد عقب مباراة المصري والأهلي مطلع شهر فبراير الجاري.

وكان مجلس الشعب قد أنهى الاثنين مناقشاته بشأن التقرير المبدئي الذي أعدته لجنة تقصي الحقائق التي شكلها مجلس الشعب حول هذه الأحداث التي أسفرت عن مصرع أكثر من 74 مشجعا وإصابة مئات آخرين.

ومن المقرر أن تعد اللجنة تقريرها النهائي بعد الاستماع لشهادات كل الأطراف المعنية من أجل تحديد على من تقع المسئولية السياسية لوقوع تلك الأحداث المؤسفة.

وكان التقرير المبدئي قد ألقى المسئولية في تلك الأحداث على عدة جهات من بينها الأمن وإدارة استاد بورسعيد واتحاد الكرة حيث جاء متماشيا مع التوقعات.

وضمت لجنة الاستماع في عضويتها المستشار محمود الخضيري رئيس لجنة الشئون الدستورية والتشريعية والنائب طلعت مرزوق رئيس لجنة الاقتراحات والشكاوى والنائب عصام سلطان رئيس الهيئة البرلمانية لحزب الوسط.

وكانت تلك الأحداث قد فجرت موجة جديدة من الاحتجاجات لقي على إثره 12 شخصا مصرعهم في القاهرة والسويس.