بورسعيد (احمد فوزي):

حمل النادي المصري البورسعيدي " ضمنيا" الامن مسؤولية مذبحة استاد بورسعيد الاخيرة والتي شهدها لقاء الفريق مع النادي الاهلي والتي راح ضحيتها اكثر من 70 قتيل.

واصدر النادي المصري بيانا رسميا صباح الثلاثاء اوضح فيه موقفه من المباراة وهو البيان الرسمي الاول الذي يصدر عن النادي البورسعيدي منذ وقوع المذبحة في الاول من فبراير الجاري.

وجاء نص البيان الذى نشره الموقع الرسمي للنادى المصري كالتالي:

" عند بداية عودة نشاط الكرة عقب أحداث ثورة 25 يناير تم عقد عدة اجتماعات حضرها من النادي اللواء/ محسن شتا ـ المدير التنفيذي ـ بمقر الاتحاد المصري لكرة القدم والمجلس القومي للرياضة حيث تم مناقشة عودة النشاط الرياضي لكرة القدم من جديد حينها .. وإدارة النادي المصري لديها المستندات المؤيدة لذلك.

وقد اشترطت كافة الأندية المجتمعة في ذلك الوقت أن يتم التأمين الكامل لكافة عناصر اللعبة داخل وخارج الملاعب من قبل أجهزة الأمن ورفضت كافة الأندية في ذلك الوقت عودة النشاط دون ذلك.

وعلي ذلك تم عقد لقاء برئاسة السيد اللواء/ منصور العيسوي ـ وزير الداخلية حينذاك ـ وفي ذلك الوقت حضر من النادي المصري كلاً من السادة: عاطف مبروك ـ نائب رئيس النادي وحسام حلمي عمر ـ عضو مجلس الإدارة ووافق العيسوي علي تحمل أجهزة الأمن كامل مسئوليتها في هذا الشأن بما في ذلك تفتيش الجماهير.

عقب ذلك تم الدعوة إلي اجتماع السيد اللواء/ محمود شرف ـ رئيس إستاد الشرطة الرياضي وكافة مديري أندية الدوري الممتاز وتم الاتفاق علي تفعيل ما جاء بمؤتمر السيد اللواء/ وزير الداخلية.

يشار في هذا الشأن إلي أن النادي المصري قد رفض كتابة عودة النشاط دون قيام الأجهزة الأمنية بتفتيش الجماهير وتحمل كافة المسئوليات خارج وداخل الملاعب وأثناء انتقال الفرق.

وتبلغ سعة ستاد بورسعيد 18897 بناء علي البيان المقدم من إدارة هيئة إستاد بورسعيد والذي تم ارفاقه ضمن المستندات التي قدمتها إدارة النادي المصري للنيابة العامة ولجنة تقصي الحقائق بمجلس الشعب.

تم طبع عدد 12800 تذكرة بمحضر رسمي معتمد من مديرية الشباب والرياضة ببورسعيد منها عدد (3000 ) ثلاثة آلاف تذكرة (المدرج الشرقي) المخصص للنادي الضيف (الأهلي).

تم بيع عدد (9800 تسعة آلاف وثمانمائة) تذكرة لجماهير النادي المصري بالإضافة إلي أنه مخصص لأعضاء الجمعية العمومية مدرج أولي يمين ويسار بالإضافة إلي المقصورة الرئيسية في حدود ألفين شخص.

تم ارتجاع عدد (2215 ألفان ومائتان وخمسة عشر) تذكرة خاصة بجماهير النادي الأهلي لم تباع وتم إعدامها بمعرفة مديرية الشباب.

وبالتالي فأن التذاكر المطبوعة والمباعة خاص بمدرجات البحري (شرقي ـ غربي ـ إعلامين) المدرج الغربي والمدرج الشرقي دون الأولي يمين ويسار المقصورة الخاصة بأعضاء الجمعية العمومية للنادي دون تذاكر من خلال كارنيهات العضوية."