كتب – محمد يسرى مرشد:

اثنى هانى رمزى المدير الفنى للمنتخب الأوليمبى على أداء فريقه فى المباراة الودية التى اقيمت ضد رومانيا والتى إنتهت بالتعادل 1\1 مشيراً إلى انه كان شغله الشاغل خلال المعكسر علاج لاعبيه نفسياً من اثار أحداث بورسعيد.

وقال رمزى فى المؤتمر الصحفى الذى اعقب اللقاء :" قدمنا مباراة جيدة جداً فى ظل الظروف المحيطة وتوقف اللاعبين عن التدريب لمدة 10 ايام مما كان له تأثير على الجانب الفنى والبدنى ".

واشار رمزى إلى أن فريقه كان يعانى نفسياً من اثار أحداث بورسعيد وهو ما حاول علاجه بالإهتمام بالجانب النفسى خلال المعسكر الذى سبق المباراة باربعة أيام.

وشكر رمزى لاعبيه على الأداء الجديد فى ظل غياب 8 لاعبين ابرزهم حجازى والنني وصلاح والشناوى لاعبى المنتخب الأول ولاعبى الزمالك.

وأنهى رمزى حديثه وأعرب عن رضاه عن المستوى الفنى والبدنى الذى ظهر به المنتخب الأوليمبى وكذلك ظهور بعض المنضمين الجدد أمثال محمود علاء لاعب حرس الحدود بشكل جيد.