(أ ش أ):

أكد محمد فضل الله خبير اللوائح والتشريعات في الاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا" أن لوائح وقوانين الفيفا تقضي بعقاب النادي المصري عقوبات رياضية على خلفية أحداث مذبحة إستاد بورسعيد والتي راح ضحيتها أكثر من 74 مشجعا ومئات الجرحى.

وأضاف فضل الله أن النادي المضيف هو المسئول عن تصرفات جماهيره وإذا ما ثبت أن ما حدث في إستاد بورسعيد عمل إجرامي قامت به جماهير النادي فيجب أن ينال النادي البورسعيدي العقوبات التى يقرها الاتحاد الدولي في هذا الأمر بشطب نتائج الفريق في الدوري بالإضافة إلى هبوطه للدرجة الأدنى مع تجميد النشاط لمدة لا تقل عن عامين.

وطالب خبير اللوائح بتشديد العقوبات في مثل هذه الأحداث حتى لا تتكرر في الملاعب المصرية منتقدا في الوقت نفسه تساهل اتحاد الكرة في أحداث سابقة.