كتب- وسام مصطفي:

اصطدمت رغبة مسؤولي بازل السويسري في انهاء صفقة انتقال محمد صلاح لاعب المقاولون العرب والمنتخب المصري برفض مسؤولي ذئاب الجبل لأسباب مادية بالدرجة الاولى.

وينشر Yallakora.com التفاصيل التي وصل إليها الموقف حتى الآن بين بازل والمقاولون العرب، ونقطة الخلاف بين الناديين، وحتى هذه اللحظة لم تفشل الصفقة وكل القصة أن بازل يرغب في الجلوس مع مسئولي ذئاب الجبل.

و بدأت القصة عندما قام بازل بإرسال عرض رسمي للمقاولون العرب بقيمة 800 ألف يورو يوم 21 مارس الماضي، وكان النادي السويسري ينتظر ردا من المقاولون العرب حتى يأتي مسئوليه إلى القاهرة للتفاوض معهم.

وطلب بازل أكثر من مرة الجلوس مع مسئولي المقاولون العرب ولكن تحجج مسئوليه بأنهم مشغولين بالمشاركة في دورة الربيع العربي للأندية‏،‏ التي استضافتها ليبيا.

وقام النادي السويسري يوم الاثنين بإرسال فاكس لنادي المقاولون العرب يكرر فيه طلبه بأن يرغب في الجلوس مع المقاولون العرب لمناقشة العرض المرسل من قبل.

ورفض المقاولون العرض المرسل بقيمة 800 ألف يورو، وطلب من بازل ارسال عرض يليق بحجم المقاولون العرب واسم محمد صلاح.

ويحاول بازل حتى الآن اتمام الصفقة ولكنه يرغب في الجلوس مع مسئولي المقاولون العرب حتى يحصل على خدمات اللاعب.

وقام وسطاء بين بازل واللاعب بعرض على النادي السويسري رفع قيمة المقابل المادي، ولم يمانع مسئوليه ذلك ولكنه طلب الجلوس مع مسئولي المقاولون العرب.