(القاهرة):

وسط أجواء من الروحانيات والمشاعر الطيبة، أدي الفوج الأول من أسر ضحايا أحداث استاد بورسعيد مناسك العمرة علي مدي سبعة أيام، قضوا منها ثلاثة أيام في رحاب المسجد الحرام، ثم توجهوا صوب مدينة رسول الله "صلي الله عليه وسلم" وقضوا ثلاثة أيام في الروضة الشريفة.

وكانت رحلة العمرة أحد مساهمات شركة "اتصالات" الراعي الرئيسي للنادي الأهلي وجماهيره، وقدمت هذه الخطوة الهامة والمساهمة الجيدة لأسر الضحايا بهدف إخراجهم ومساعدتهم علي تجاوز أحزانهم القاسية.

وحفلت رحلة العمرة بالمشاعر الطيبة وحالة السلام، خاصة في ظل الأدعية والنصائح التي قدمها الشيخ رمضان عبد المعز امام المسجد الإسلامي بنيويورك.

وغسل أسر الشهداء أحزانهم بالدعاء إلي أبنائهم ويحتسبونهم عند الله سبحانه وتعالي من الشهداء، وتوجهوا بالشكر إلي شركة "اتصالات" لدعوتها الكريمة، مشيرين إلي أن هذا ليس غريب عليها، وارتباطها بالنادي الأهلي وجماهيره أمر طيب.

يذكر أن الفوج الثاني والذي قوامه 68 من أسر شهداء بورسعيد، سوف يتوجه إلي السعودية لأداء مناسك العمرة يوم 14 من شهر أبريل الحالي.