القاهرة ـ أ ش أ:

قرر المستشار عادل عبدالحميد، وزير العدل بشكل نهائي اليوم الإثنين أن تعقد جلسات محاكمة المتهمين في قضية ''مجزرة ستاد بورسعيد'' في أكاديمية الشرطة بالقاهرة الجديدة، بدلا من قصر ثقافة محافظة الإسماعيلية.

وقال المستشار محمد منيع مساعد وزير العدل لشئون المحاكم،  في تصريح له  إنه تم اتخاذ كافة التدابير اللازمة حتى تعقد جلسات المحاكمة بصورة سلسة وهادئة، مشيرًا إلى أنه تم التنسيق مع كافة أجهزة الأمن المعنية لتأمين وقائع الجلسات وعملية نقل المتهمين من محبسهم إلى مقر أكاديمية الشرطة وحضور كافة ذوي الشأن وممثلي الصحافة ووسائل الإعلام لوقائع المحاكمة.

يشار إلى أن المحاكمة ستبدأ في 17 أبريل الجاري أمام الدائرة الثانية بمحكمة جنايات بورسعيد، والتي يرأسها المستشار صبحي عبد المجيد بعضوية المستشارين طارق جاد المتولي ومحمد عبد الكريم.

كان النائب العام المستشار الدكتور عبدالمجيد محمود قد سبق وأن أحال المتهمين البالغ عددهم 75 متهما فى ''أحداث بورسعيد'' التى وقعت عقب مباراة كرة القدم بين ناديي الأهلي والمصري البورسعيدي إلى المحاكمة الجنائية أمام محكمة جنايات بورسعيد حيث؛ تضمنت قائمة المتهمين 73 متهما بينهم 9 من رجال الشرطة ببورسعيد و3 من مسئولي النادي المصري البورسعيدى، إلى جانب متهمين اثنين تم تحويلهما لمحكمة الطفل.. حيث خلفت المجزرة 73 قتيلا و254 مصابا.

وأسندت النيابة العامة إلى المتهمين في القضية تهم ارتكاب جنايات القتل العمد مع سبق الإصرار والترصد، المقترن بجنايات القتل والشروع فيه، بأن قتلوا المجنى عليهم عمدا مع سبق الإصرار والترصد، مشيرة إلى أن المتهمين بيتوا النية وعقدوا العزم على قتل بعض جمهور فريق النادى الأهلى ''الألتراس'' انتقاما منهم لخلافات سابقة واستعراضا للقوة أمامهم وأعدوا لهذا الغرض أسلحة بيضاء مختلفة الأنواع ومواد مفرقعة (شماريخ وباراشوتات وصواريخ نارية) وقطع من الحجارة وأدوات أخرى مما تستخدم فى الإعتداء على الأشخاص، وتربصوا لهم في استاد بورسعيد الذى أيقنوا سلفا قدومهم إليه.