(متابعة - أحمد فوزى):

أكد عزمي مجاهد المتحدث الرسمي بإسم الإتحاد المصري أن المؤشرات تؤكد على إقامة كأس مصر بعد مخاطبة الداخلية للموافقة على لعب البطولة.

وكان النشاط الرياضي بمصر قد تجمد بعد كارثة بورسعيد التي أعقبت لقاء الأهلي والمصري وسقط بسببها العديد من الضحايا والكثير من المصابين.

وأشار عزمي مجاهد في تصريحات لمراسل Yallakora.com إلى أن الإتحاد المصري ينتظر رد الداخلية خلال الأيام القادمة لعودة الحياة مرة آخرى للكرة المصرية.

يذكر أن اللجنة المؤقتة التى تدير إتحاد الكرة عقدت إجتماعاً صباح الأثنين لمناقشة إقامة بطولة كاس مصر عقب مرور مباريات الأهلى وإنبى الأفريقية بسلام لينتهى الإجتماع بإرسال خطاب رسمي إلى وزارة الداخلية لإقامة البطولة المحلية.