لندن، (وكالة الأنباء الإسبانية):

وصف فابريس موامبا لاعب بولتون واندررز الإنجليزي اليوم الأحد نجاته وتعافيه من الأزمة القلبية التي اعترته الشهر الماضي في الملعب بـ"أكثر من معجزة".

وقال اللاعب في تصريحات لصحيفة (صن) البريطانية: "لقد ظللت ميتا لمدة 78 دقيقة وكان من الممكن أن أنجو ولكن بتلف في الدماغ".

وغادر موامبا الكونغولي الأصل الانجليزي الجنسية (24 عاما) الاثنين الماضي مستشفى الصدر بلندن بعد شهر من سقوطه على الأرض مصابا بأزمة قلبية خلال مباراة فريقه أمام توتنهام في ربع نهائي كأس إنجلترا لكرة القدم.

وروى موامبا أنه لم يشعر بأية آلام غير طبيعية منذ بداية المباراة حتى قبل سقوطه مغشيا عليه في الملعب عندما شعر بدوار بالإضافة إلى أنه رأى كل من حوله "بشكل مزدوج".

وأضاف "رأيت لاعبي توتنهام مزدوجين حولي كما لو كان هناك اثنين من سكوت باركر واثنين من لوكا مورديتش".

وأكمل "كل ما شعرت به بعد ذلك هو كيفية سقوطي على أرض الملعب ثم اصطدام رأسي بالأرض وبعد ذلك لم أعرف ماذا حدث".

وفي نهاية حديثه أشار موامبا إلى أنه لم يعان من أية مشاكل صحية منذ ان بدأ مشواره الاحترافي في عالم كرة القدم عندما كان في الـ18 من عمره قائلا: "حتى لم أتعرض لنزلات برد كثيرا" مؤكدا أن تاريخ عائلته الصحي خالي من أمراض القلب.

وسقط اللاعب مغشيا عليه في الـ17 من مارس/آذار الماضي (ق41) من مباراة بولتون وتوتنهام دون تدخل لاعب آخر في الواقعة، عندما كانت النتيجة تشير إلى التعادل 1-1 وحاول الأطباء إنعاشه لحوالي عشر دقائق دون استجابة.

بعد ذلك نقل موامبا محمولا على محفة ومثبتا في فيه كمامة أوكسجين إلى مستشفى الصدر بلندن حيث أودع في غرفة العناية المركزة.

ونجا موامبا بمعجزة بعد أن "ظل في عداد الأموات" طوال 78 دقيقة إثر توقف قلبه، وفقا لطبيب النادي جوناثان توبين.