(القاهرة):

صرح الوزير المفوض عمرو رشدي المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية بأن غرفة عمليات الوزارة تتابع لحظة بلحظة الأوضاع في مالي عقب الاضطرابات التي تشهدها البلاد، حيث تجرى السفارة المصرية في باماكو اتصالات لإجلاء فريق النادي الأهلي المتواجد هناك ومن يرغب في مغادرة مالي من أبناء الجالية المصرية.

وأكد المتحدث باسم الخارجية في بيان رسمي حصل Yallakora.com علي نسخة منه أن السفارة المصرية على اتصال دائم مع الجالية وبعثة الأهلي والوفد الصحفي، حيث أصدر محمد عمرو وزير الخارجية تعليماته بفتح أبواب السفارة المصرية لمن يرغب من المصريين في الاحتماء بها، مع التنبيه على جميع أبناء الجالية بتوخي أقصى درجات الحذر والحيطة، كما تسعى حاليا إلى نقل الوفد الصحفي إلى الفندق الذي يقيم فيه فريق النادي الأهلي لتسهيل إجلائهم جميعا معا، كما تأكدت السفارة من توافر جميع ما يحتاجه المصريون من مؤن ومستلزمات.
 
وأضاف رشدي أن الوضع الحالي بالنسبة للمصريين في مالي يتمثل في وجود ٦٠ مصريا من مبعوثي الأزهر الشريف وخبراء الصندوق الأفريقي التابع لوزارة الخارجية، كما توجد بعثة النادي الأهلي وعددها ٣٦ فردا ، بالإضافة إلى الوفد الصحفي المرافق للبعثة وعدده ٩ أفراد.
 
وبالنسبة لموعد عودة بعثة الأهلي والوفد الصحفي من مالي، أشار رشدي إلى أن السفارة المصرية تحاول حاليا التأكد من سلامة الطرق بين الفندق الذي يقيم فيه الفريق ومطار العاصمة، كما توالى اتصالاتها بالمسئولين للتأكد من فتح المجال الجوي للبلاد، وذلك قبل اتخاذ قرار تحريك البعثة من الفندق إلى المطار عائدة إلى القاهرة.

اقرأ ايضا:

* متابعة مستمرة لبعثة الاهلي المحتجزة في مالي