كتب – سامي مجدي:

تواصل وزارة الخارجية اتصالاتها مع السلطات في مالي من أجل التصريح للطائرة العسكرية المصرية - والتي من المقرر أن تقوم بإجلاء الجالية المصرية وبعثة فريق النادي الأهلي - بالهبوط في باماكو، مشيرة إلى أنه خلال الساعات المقبلة سيتحدد ما إذا كانت الطائرة ستهبط في أبيدجان أو باماكو.

وصرح الوزير المفوض عمرو رشدي بأنه أجرى اتصالا هاتفيا صباح اليوم مع القائم بالأعمال المصري في مالي المستشار شادي الشرقاوي المتواجد حاليا في العاصمة المالية باماكو وذلك للاطمئنان على أوضاع الجالية المصرية وبعثة النادي الأهلي.

واشار رشدي إلى أن الشرقاوي أكد أن الوضع مستقر وأن القوات مسيطرة على البلاد في معظم المدن، وأن قوات المجلس العسكري تمكنت من السيطرة على معظم أنحاء العاصمة باماكو غير انه لايزال هناك إطلاق نار متقطع لكن الوضع أفضل بكثير مما كان عليه أمس الأول.

وأضاف المتحدث أن المجال الجوى لايزال مغلقا مؤكدا أن السفارة المصرية على اتصال مع القوات الجوية المالية لتامين هبوط الطائرة المصرية. وقال ''إن القوات الجوية المالية أفادت بأنها على استعداد لمنح تصريح لهبوط الطائرة المصرية، لكنها لا تستطيع حتى الآن أن تضمن سلامة الطائرة وسلامة الطريق المؤدى للمطار من الفندق الذي تقيم فيه بعثة فريق النادي الأهلي''.

وأشار رشدي إلى أن السفارة المصرية في مالي قامت بنقل الوفد الصحفي المرافق للبعثة إلي لنفس الفندق الذي تقيم فيه بعثة الأهلي عن طريق سيارتين أقلتا أعضاء الوفد الصحفي، وشدد على أن السفارة المصرية تتابع وضع الجالية المصرية وتأمين سلامتها وإجلائها بنفس قدر اهتمامها ببعثة النادي الأهلي.

وأوضح أن أعضاء السفارة على اتصال وثيق مع البعثة المصرية المتواجدين معهم في نفس الفندق كما أن السفارة المصرية في باماكو على اتصال مستمر بسفارة مصر في أبيدجان في حالة اضطرار هبوط الطائرة في أبيدجان.

وقال الوزير المفوض عمرو رشدي ''إننا سوف نعرف خلال الساعات المقبلة ما إذا كانت الطائرة ستهبط في أبيدجان أو باماكو''