كتب - كريم رمزي:

خاض الأهلي مرانا صباح الأربعاء بمالي بقرار من البرتغالي مانويل جوزيه لإخراج اللاعبين من الحالة النفسية والبدنية السيئة وذلك داخل فندق إقامتهم وحوله، وذلك في ظل الغموض الذي يحيط حول موعد عودة البعثة إلى القاهرة.

وكانت بعثة الأهلي قد احتجزت في مالي منذ ثلاثة أيام بعد الخسارة أمام فريق الملعب المالي بهدف دون رد، بسبب إضطرابات سياسية وعسكرية هناك ادت إلى غلق المجال الجوي.

وأفاد الموقع الرسمي للأهلي ان اللاعبين قاموا بالجري على الأسفلت حول الفندق، ثم تم تقسيم الفريق الى مجموعتين الاولى ادت تدريبات فى حمام السباحه والاخرى ادت تدريبات على سلم الفندق لفك العضلات.

وحاول جوزيه تحفيز اللاعبين في بداية المران وطالبهم بالصبر والهدوء وعدم اليأس في ظل الغموض الدائر حول عودتهم إلى أهاليهم في مصر.

ورفضت إدارة الفندق في البداية ان يخوض الفريق تدريبه في حديقة الفندق، قبل ان تتراجع بعد ضغط من خالد الدرندلي رئيس بعثة الأهلي.

ولم يشارك وائل جمعة في المران بسبب الإصابة التي لحقت به في مباراة الملعب المالي بعضلة السمانة.