إعداد – محمد يسرى مرشد:

مع  الإعلان رسمياً عن رحيل البرتغالي مانويل جوزيه المدير الفنى للأهلى عقب سنوات من النجاح والبطولات والإنجازات يبقى البحث عن خليفة الساحر العجوز هو الشغل الشاغل لإنصار الفريق الأحمر ومن قبلهم مجلس الإدارة وهو ما نستعرضه خلال التقرير التالى.

أزمة مالية

لا شك أن الأزمة المالية الطاحنة التى يعانى منها الأهلى والأندية المصرية بسبب توقف النشاط المحلى وما خلفه من خسائر سيلقى بظلاله على شروط إختيار الأهلي للمدير الفنى الجديد ، وبالطبع سيكون الشرط الأول المقابل المادي المناسب لظروف الأهلي الحالية.

مدرب أهلاوى

تردد بقوة أسم الثنائى مختار مختار المدير الفنى السابق للمصرى وبتروجيت وإنبي وحسام البدرى المدير الفنى الحالى لإنبى والسابق للمريخ السوداني لما يملكه الثنائى من خبرة ودراية بالفريق الأحمر والقاسم المشترك الذى يربطهما وهو العمل كمساعدين لجوزيه.

1- حسام البدري

نجاح وإخفاق وإنتقادات جماهيرية لاذعة ، هكذا كان ملخص فترة تولي حسام البدرى المدير الفنى للأهلى الذى فاز مع الفريق الأحمر ببطولة دورى عام وسوبر ولكنه فى المقابل خسر كأس مصر وبطولة السوبر المصرى وخرج الأهلى معه من الدور قبل النهائى لبطولة دورى أبطال أفريقيا كما كان يحتل الفريق المركز الثانى فى موسم 2010\2011 خلف الزمالك قبل ان يعلن إستقالته بعد رباعية الإسماعيلي ليعود جوزيه ويفوز بالدورى .

البدرى منح الفرصة لبعض الشباب أبرزهم شهاب الدين أحمد وأحمد شكرى وأيمن أشرف ولكن الإدارة الفنية للمباريات كانت مثار جدل كبير إلى الحد الذى دفع جماهير الأهلى لمناشدة الإدارة بتغيير الجهاز الفنى قبل فوات الأوان.

ويواجه البدرى عقبتين نحو عودته إلى منصب المدير الفنى للأهلى .. الأول هو رفض قطاع ليس بالقليل من الجمهور الأهلاوى لعودة حسام البدري بعد هجومه عليها عقب رحيله والثانى هو رحيل البدرى فى ولايته الأولي على غير رغبة الإدارة .

2- مختار مختار

عمل مع جوزيه كمدرب عام فى ولايته الأولى ثم تولي تدريب المحلة وبتروجيت وقدم مع الأخير مواسم رائعة ثم عمل مع المصرى وفاز مع إنبي بكاس مصر بعد أن أطاح بالأهلي والزمالك.

ويتميز مختار بفكره الهجومي وظهر هذا بقوة مع بتروجيت الذى استطاع مختار أن يطور أسلوبه الهجومي ليقارع أندية القمة.

ميزة أخرى يتمتع بها مختار وهى نظرته الممتازة فى اللاعبين وإختياراته الجيدة للإفارقة والمحليين فهو من قدم زيكا جورى ومحمد كوفي وكوفى بيكوى والسيد حمدي ومحمد شعبان للكرة المصرية.

تولى مختار مسئولية الإدارة الفنية للفريق الأحمر فى مطلع موسم 2000\2001 قبل تعاقد الأهلى مع الألماني ديكسي وهو أول من دفع بحسام غالي فى مركز الليبرو.

مفاجأة خارجية

يبرز اسم الثنائى طارق العشرى المدير الفنى السابق لحرس الحدود والبرتغالى بيدو بارنى تلميذا جوزيه لخلافته ، ويحظي الثنائى بالدعم الكامل للساحر البرتغالى والذى أشاد بهما فى أكثر من مناسبة.

1- طارق العشرى

واحد من أفضل المدربين المصريين حقق مع حرس الحدود بطولتين لكأس مصر وبطولة السوبر المصرى ،  فاز بكاس العالم العسكرية لاعباً ومدربا وتصدر حرس الحدود الدورى الملغي تحت قيادته بعد ما حقق نتائج رائعة.

أحد تلاميذ جوزيه الذى قضي معه فترة معايشة للإستفادة من خبراته وفى حالة توليه الإدارة الفنية سيكون المدرب المحلي الأول فى التاريخ الذى يحتل منصب المدير الفنى للعملاق الأحمر من خارج النادى.

2- بيدرو بارني

اسم مطروح بقوة لسببين الأول هو الإشادة التى حظي بها من جميع المحيطين والثانى هو لكونه المدرب العام للفريق الأحمر والذى على دراية كاملة بالفريق واحتياجاته الفنية.

وقد يواجه تولى بارنى إنتقادات بسبب قلة الخبرة بمنصب المدير الفنى وتاريخه المغمور الذى ليؤهله لقيادة الأهلى إلا أن هذه الإنتقادات قد تواجه بأن الأهلى من يصنع المدربين فكم من مدرب أجنبي جاء إلى الأهلى وهو مغمور ليحقق بطولات مع الفريق الأحمر؟.

ويبرز مثال برشلونة الاسبانى وتشيلسى الإنجليزي فى هذه الإتجاه حيث تولي تيتو فيلانوفا المدرب المساعد لجوارديولا  الإدارة الفنية للفريق الأسبانى أما نجاح الإيطالي دي ماتيو المدير الفنى الحالي لتشيلسي والمساعد لفياس بواش والذى وصل بالزرق إلى نهائى دورى أبطال أوروبا قد تكون تجربة مغرية للإعتماد على بارني.

ومع الأسماء الماضية تبقى المفاجئات واردة فى مدرب بحجم طلعت يوسف أو أنور سلامة أو مدرب أجنبي كا البرتغالي دوارتى والفرنسي رينار .

وفى النهاية يبقى رحيل جوزيه من الباب الكبير فالبرتغالى لم يقفز من السفينة قبل غرقها بل ترك الأهلى وهو متأهل إلى دورى المجموعات وبمجموعة مميزة من اللاعبين وفى ظروف أفضل من الظروف التى مرت على الفريق فى مالى وبورسعيد.

شارك برأيك ورشح خليفة جوزيه عبر الضغط علي الرابط التالي؟

http://www.facebook.com/Yallakora