لندن (وكالة الانباء الاسبانية):

 طالبت اللجنة المنظمة لدورة الألعاب الأوليمبية لندن 2012 رجال الشرطة الذين سيتولون تأمين تنظيم العاصمة البريطانية أثناء الحدث بالابتسام والبهجة أثناء التعامل مع الجمهور.

ودعا نائب رئيس مفتشي الشرطة اللندنية المسئول عن الأمن أثناء الألعاب الأوليمبية، كريس أليسون في خطاب رجال الأمن للاستمتاع بـ"هذه التجربة الفريدة" وممارسة عملهم في نفس الوقت.

وقال أليسون في الخطاب، الذي نشرته جريدة (إيفيننج ستاندرد) اليوم "عليكم أن تقوموا بعملكم، تجنبوا الجريمة وحافظوا على الأمن العام واستمتعوا في نفس الوقت، فلتتعاملوا بلطف مع الناس ولتبدو عليكم ملامح السعادة، إنها تجربة فريدة للجميع".

وتسببت دورة الألعاب الأوليمبية في تقليل عطلات الشرطة اللندنية واطالة ساعات الورديات، حيث يأتي هذا الأمر بجانب تجميد رفع رواتب أفراد الأمن واستقطاع معاشاتهم كنتيجة لاجراءات التقشف التي تتخذها الحكومة البريطانية لمواجهة الأزمة.

ومن المقرر أن يصبح الانتشار الأمني خلال دورة الألعاب الأوليمبية الأكبر من نوعه في أوقات السلام، حيث تبلغ تكلفة التأمين ما يقرب من 553 مليون إسترليني بمشاركة 40 ألف فرد.

وستساهم القوات المسلحة البريطانية بـ13 ألف و500 شخص يعملون مع 12 ألف و500 من شرطة العاصمة و16 ألف و500 فرد أمن خاص ومجموعة من المتطوعين للحفاظ على الأمن والنظام أثناء البطولة المقرر انطلاقها في 27 يوليو/تموز وحتى 12 أغسطس المقبل.