كيب تاون (رويترز):

أعلنت مصر عودتها من جديد الى وضعها كقوة كبيرة في كرة القدم الافريقية بعد عامين من التعثر باستعادة الفريق لتألقه مع بداية التصفيات القارية المؤهلة لنهائيات كأس العالم لكرة القدم 2014.

وبعد الفوز في أول جولتين من التصفيات أصبحت مصر واحدة من دولتين فقط في التصفيات حصلت على علامة النجاح الكاملة مستفيدة من فوزها المثير في اللحظات الأخيرة خارج أرضها 3-2 على غينيا يوم الأحد.

وتبدو مصر الآن المرشحة الأبرز من مجموعتها للوصول إلى الدور الأخير في تصفيات كأس العالم العام المقبل.

وجاء فوز مصر على منافس قوي يتطور مستواه بسرعة بفضل هدف في نهاية الوقت المحتسب بدل الضائع سجله محمد صلاح ليعطي المنتخب المصري دفعة قوية نحو حسم صدارة المجموعة السابعة في التصفيات.

ويعد الفوز ايضا انتصارا شخصيا للمدرب الامريكي بوب برادلي الذي مثل توليه تدريب مصر العام الماضي مفاجأة في ظل عدم عمله خارج بلاده من قبل.

وقال برادلي للصحفيين لمراسلي التلفزيون عقب المباراة "بذل اللاعبون مجهودا كبيرا خلال اللقاء لتحقيق الفوز."

وأضاف المدرب الامريكي قوله "الفوز على غينيا مهم جدا في طريق الوصول إلى كأس العالم وسيمنحنا ثقة في المباريات المقبلة. المصريون يثقون في قدرتهم على التأهل لنهائيات كأس العالم."

وتأتي انتفاضة مصر بعد الاخفاق في الوصول إلى نهائيات كأس العالم الماضية وكذلك الفشل في التأهل لكأس الأمم الافريقية 2012 رغم فوز جيلها الذهبي بثلاثة ألقاب قارية متتالية بين 2006 و2010.

وتحمل مصر الرقم القياسي للفوز ببطولة افريقيا برصيد سبع مرات كما أحرزت العديد من الالقاب الافريقية في مسابقات الأندية لكنها تعاني رغم ذلك من أجل الوصول إلى نهائيات كأس العالم.

وتقاسمت مصر صدارة مجموعتها في تصفيات كأس العالم الماضية مع الجزائر قبل أن يلتقي المنتخبان في مباراة فاصلة خسرها المصريون 1-صفر في نوفمبر 2009.

وبعد ذلك احتلت مصر المركز الأخير في تصفيات كأس الأمم الافريقية 2012 لتفشل في الدفاع عن لقبها في مطلع العام الجاري في البطولة التي اقيمت في غينيا الاستوئية والجابون.

وما زاد من آلام الكرة المصرية وقوع أسوأ كارثة رياضية في تاريخ البلاد في فبراير الماضي عندما تسببت أعمال شغب عقب مباراة في الدوري الممتاز في مدينة بورسعيد في سقوط أكثر من 70 قتيلا والغاء مسابقتي الدوري والكأس.

والشيء الإيجابي الوحيد من ذلك كان حصول برادلي على المزيد من الوقت للعمل مع اللاعبين واقامة المعسكرات وخوض سلسلة من المباريات الودية رغم انها كلها أُقيمت خارج البلاد.

وكانت مصر أول دولة افريقية تتأهل لنهائيات كأس العالم في 1934 لكن ظهورها الوحيد الاخر في النهائيات كان في ايطاليا عام 1990.

والفريق الاخر الذي فاز في أول مباراتين بالتصفيات الافريقية المؤهلة لكأس العالم 2014 هو منتخب تونس الذي تغلب على غينيا الاستوائية والرأس الأخضر.

وتضم التصفيات الافريقية عشر مجموعات وتتأهل المنتخبات العشرة المتصدرة إلى الدور الأخير من التصفيات الذي سيشهد خمس مواجهات ذهابا وايابا في أكتوبر ونوفمبر 2013 ستحدد المنتخبات الخمسة التي ستتأهل لنهائيات كأس العالم بالبرازيل في 2014.