الإسكندرية - محمود فهمي:

تراجع محمد عبد المنصف حارس مرمى نادى الاتحاد السكندرى عن مسألة فسخ تعاقده مع زعيم الثغر بعد ايام قليلة من اعلان التعاقد.
 
وكان محمد عبد المنصف قد حزم حقائبه وغادر الاسكندرية عقب اندلاع ازمة "الشارة  " مع لاعبى الفريق القدامى , مهدداً بفسخ تعاقده مع الاتحاد لعدم ملائمة الاجواء داخل الاتحاد
 
وعلم مراسل Yallakora.com ان عدول الحارس عن قراره جاء عقب الجلسة التى جمعته بعفت السادات رئيس النادى فى وجود اسامه عبد الكريم مدرب الحراس التى تم خلالها اقناع منصف بالتراجع عن فكرة فسخ تعاقده.
 
ومن المقرر  أن ينتظم " اوسا " فى تدريبات الاتحاد اعتباراً من الاثنين لاسيما وان الفريق سيخوض اولى تجاربه الودية امام المعمورة الاحد .

يأتى هذا فى الوقت الذى نجح فيه مسؤلى الاتحاد السكندرى فى تجديد التعاقد  مع الهانى سليمان لمدة موسمين بعد تقاعس مسؤلى الجونه فى إنهاء ضمه .

ويترقب الجهاز الفنى للاتحاد بقيادة الاسبانى خوزيه ماكيدا وصول الغانى دانيال نانا متوسط ميدان حرس الحدود السابق لإخضاعه للاختبار والوقوف على مستواه الفنى والبدنى قبل اتمام التعاقد معه بصفة رسمية .

وفي سياق مختلف يقف سداسى الفريق القدامى وهم محمد المرسى , محمود فتحى , السيد فريد , كريم فتح الله , محمد متولى , احمد صبرى امام المستشار القانونى بالنادى للتحقيق عقب صدور قرار من عفت السادات بإحالتهم للتحقيق لاعتراض الرباعى الاول على منح محمد عبد المنصف شارة قيادة الفريق والثنائى الاخير لعدم تعديل عقودهم التى لم تتجاوز حاجز الـ 50 ألف جنيه فى الموسم .