كتب- كريم سعيد:

وصف المحلل الرياضي خالد بيومي والمرشح لرئاسة اتحاد كرة القدم المصري، وصف ما حدث في الجمعية العمومية للاتحاد الاخيرة "بالمهزلة".

وكانت الجمعية العمومية بالاتحاد المصري قد وافقت على إجراء تعديلات على لائحة النظام الأساسي وذلك خلال الاجتماع الطارئ الذي عقد الأحد.

وتعتبر ابرز نقاط الاجتماع التي اثارت جدلا هي عدم رفض الجمعية وضع بنود للمنع من تضارب المصالح في شخص العضو او الرئيس المنتخب لاتحاد الكرة سواء بعمله في الاتحاد او بعمله في مؤسسات لديها اتفاقيات مع الاتحاد.

كما لم تضع الجمعية قانون العزل السياسي في بنودها حيث ما زال من حق من كان يعمل لصالح النظام السابق الترشح في انتخابات الاتحاد.

وقال بيومي في تصريحات هاتفية لـYallakroa.com " ما حدث لا يمكن تسميته الا بالمهزلة، كل شيء ظهر وكأنه معد مسبقا."

واضاف " كان بإمكاننا وضع ما يشبه بدستور جديد تقوم عليه الرياضة المصرية، ولكن ما حدث في الجمعية بدا وكأنه تنسيق لتحقيق مصالح لأشخاص بعينهم."

وواصل بيومي هجومه قائلا " كل من يعمل في مجال كرة القدم يعلم جيدا من يدير اتحاد الكرة حاليا وهو احد الاشخاص المرشحين لتولي رئاسة الاتحاد."

واكمل " المصالح الشخصية فقط هي التي تسيطر على الاتحاد الان والا فسر لي لماذا كل هذا الانفاق المادي من اجل كرسي رئاسة الاتحاد؟"

وطالب بيومي المجلس القومي للرياضة برئاسة عماد البناني بضرورة الرقابة على الاتحادات حيث قال " الرياضة المصرية ومنها كرة القدم مسؤولية المجلس القومي الذي من المفترض ان يقوم بالرقابة وكشف الاخطاء بدلا من الانحياز لطرف على طرف اخر."