إعداد – محمد يسرى مرشد:

لم يكن تاريخ الزمالك فى بطولة دورى أبطال أفريقيا بشكلها الجديد الذى بدأ منذ عام 1997 على نفس النجاح الذى حققه الفريق الأبيض على مدار تاريخه.

فالزمالك الذى حقق البطولة 4 مرات بشكلها القديم " كأس الأندية أبطال الدورى " فاز بالبطولة مرة واحدة تحت اسمها وشكلها الجديد " دورى أبطال أفريقيا ".

الزمالك فاز ببطولة الأندية أبطال الدورى أعوام 1984 – 1986 – 1993 -1996 وفاز بكاس السوبر 1994 و 1997 والطريف أن بطولة الأندية الأفريقية أبطال الدورى لم يكن يحق للزمالك المشاركة فيها بسبب عدم فوزه ببطولة الدورى ، ولكن انسحاب الأهلى من البطولة أهل الزمالك للمشاركة فيها والفوز بها ثم بكأس السوبر.

بطولة وفريقين

تعاقد الزمالك فى مطلع موسم 2000 مع التوأم حسام وإبراهيم حسن من الأهلى ووليد صلاح عبد اللطيف وتامر عبد الحميد من المنصورة والحسن محمد من النادى المصرى ولم يتسنى للخماسى الجديد اللعب فى بطولة أفريقيا للأندية أبطال الكأس.

ولعب أوتوفستر المدير الفنى للزمالك فى هذا الوقت بفريقين مختلفين استطاع المقيدين أفريقياً أن يحققوا بطولة الأندية أبطال الكأس نسخة 2000 لأول مرة فى تاريخ النادى الأبيض لتشتعل الأجواء فرحاً لتأهل الزمالك إلى بطولة كأس العالم للأندية 2001 بأسبانيا.

صدمة عالمية

تأهل الزمالك إلى كأس العالم للأندية عام 2001 التى كان من المقرر أن تقام فى  الـ 28 من يوليو فى إسبانيا .

وكانت البطولة فى هذا الوقت تقضى بمشاركة بطل دورى أبطال أفريقيا وبطل الأندية أبطال الكأس بعد مشاركة الرجاء المغربي كممثل أفريقيا الوحيد فى بطولة كأس العالم للأندية 2000 التى اقيمت فى البرازيل.

وأوقعت القرعة الزمالك فى المجموعة الأولى بجانب ديبورتيفو لاكورنيا بطل أسبانيا وأوربا وصاحب الأرض ومنظم البطولة وأيضاً نادي بوكاجونيورز الأرجنتيني بطل الأرجنتين وقارة أمريكا اللاتينيه وبطل أندية العالم ونادي وولونجونج وولفز الاسترالي بطل الأوقيانوس .

ولكن تأتي الرياح بما لا تشتهى السفن وتلغى البطولة التى كان يشارك فيها  أيضا ريال مدريد الأسبانى بطل أوروبا وجالطه سراي بطل الإتحاد الأوروبى والهلال السعودي بطل أسيا وبالميراس البرازيلي .

خسارة السوبر والـ 6

ومع صدمة الغاء بطولة كاس العالم للأندية خسر الزمالك لأول مرة فى تاريخه كأس السوبر والذى فاز به نادي هارتس أوف أوك الغاني 2001.

وواصل الزمالك ترنحه مع أتوفستير فى موسم 2001 -2002 وخسر الفريق بطولة الدورى العام والأقصى الخسارة السداسية من الأهلى فى الدورى المحلي ليبقى الألمانى أتوفيستر على رأس الجهاز الفنى ولكن بدون صلاحيات التى انتقلت إلى محمود سعد المدرب العام.

اجتياح أبيض

استطاع الزمالك أن ينقذ موسم 2001 – 2002 بالفوز ببطولة كاس مصر بعد الفوز فى المباراة النهائية على بلدية المحلة بهدف عبد الحليم علي ، ويبدأ مسلسل اجتياح الزمالك فى وجود كابرال المدير الفنى البرازيلى الأسطورى ، ويفوز بالسوبر المصرى ثم  ببطولة دورى أبطال أفريقيا للمرة الخامسة فى تاريخه والأولى فى نسخة البطولة الجديدة ثم يفوز أيضا بالسوبر الأفريقي لأول مرة من نادى غير مصرى ، ثم يفوز بالدورى المصرى موسم 2002 -2003 .

البطولة ‏

خسر الزمالك مرة واحدة فقط فى بطولة دورى أبطال أفريقيا نسخة 2002 أمام اسيك أبيدجان فى دور المجموعات حيث تغلب الفريق الأبيض في دور الـ‏32‏ علي الجيش الرواندي 6- 0 فى القاهرة وتعادل سلبياً فى رواندا وفي دور الـ‏16‏ علي تغلب علي  نكانا بطل زامبيا‏ 2- 0 فى القاهرة وتعادل 1-1 فى زامبيا  وفي دور الثمانية لعب الزمالك‏6‏ مباريات تصدر بعدها مجموعته برصيد‏13‏ نقطة وجاءت نتائجه كما يلي‏,‏ فاز الزمالك علي أسيك الايفواي بالقاهرة‏1/3‏ وخسر صفر‏/1‏ بأبيدجان وفاز الزمالك ذهابا وايابا علي كوستادي سول بطل موزمبيق‏(2/‏ صفر ـ‏3/‏ صفر‏)‏ وفاز الزمالك علي الترجي‏1/‏ صفر وتعادل معه‏1/1‏ في ستاد المنزه قبل أن يتعادل 1-1 مع مازيمبى فى الدور القبل نهائى ويفوز 2-0 فى القاهرة ثم تعادل أيضا سلبياً مع الرجاء المغربي فى ذهاب النهائى وفاز بهدف تامر عبد الحميد فى النهائى‏.‏

وكان يقود الرجاء والتر ميوس المدير الفنى الحالى السابق لوداى دجلة المصرى والسابق للرجاء.

وتألق بشكل لافت للنظر فى هذه البطولة وليد صلاح عبد اللطيف اللاعب الأفضل وتامر عبد الحميد " دونجا " قائد خط الوسط ووائل القباني ليبرو الزمالك الذى وصفه كابرال بواحد من أعظم لاعبى مصر وشدد على أنه يستطيع اللعب في نادي ريال مدريد الاسباني هذا بالإضافة إلى التوأم حسام وإبراهيم حسن اللذان حققا أول بطولة أفريقية مع الزمالك ومدحت عبد الهادى المدافع الهداف والأمبراطور حازم إمام.

وحقق الزمالك فى فبراير 2003 كأس السوبر بعد الفوز على الوداد المغربي ليحتفظ الزمالك بالبطولة مدي الحياة ويحقق لقب الأول للأندية المصرية وهو حصوله على النادى الأفضل فى العالم خلال شهر فبراير من نفس العام.

وتعتبر بطولة السوبر 2003 هي أولى بطولات محمود عبد الرزاق شيكابالا الأفريقية والذى حققها وهو فى الـ 17 فى هذا الوقت فيما لم تحتوى قائمة السوبر على حسام حسن ليفقد العميد الفرصة لتحقيق البطولة الوحيدة  التى لم يحققها فى إفريقيا.

ترنح

دخل الزمالك فى حالة من الترنح خلال الـ 10 أعوام الماضية  ، فمنذ تحقيقه لبطولة السوبر غاب الزمالك عن منصات التتويج وكان أفضل ما حققه هو الوصول إلى الدور قبل النهائى لنسخة 2005 والتى شهدت خسارته رقمه التاريخى بعدم الهزيمة على الأرض بعد أن خسر من الأهلى ذهاباً وإيابا.