اسكتلندا - كريم سعيد:

لا يكترث الاسكتلنديون كثيرا باحداث اولمبياد لندن 2012، والتي تجري بعض احداثها في عاصمتهم جلاسجو باستثناء منافسات كرة القدم والتي ابدى بعضهم متابعته القليلة لها.

ورصد مراسل الموقع اصداء الاولمبياد في مدينة جلاسجو والتي تستعد لاحتضان لقاء المنتخب الاوليمبي المصري الاخير والمصيري في المجموعة الثالثة امام بيلاروسيا ظهر الاربعاء.

ويحتاج المنتخب الاوليمبي لتحقيق الفوز ولا شيئ اخر سوى الفوز اذا اراد حجز بطاقة التأهل الثانية في المجموعة مع المنتخب البرازيلي بشرط عدم هزيمة الاخير امام نيوزيلندا بفارق كبير في اللقاء الثاني وهو الامر المستبعد حدوثه.

وتحدث مراسل الموقع مع عدد من سكان جلاسجو حول الاولمبياد، وكانت البداية مع احد سائقي التاكسي حيث قال " لا وقت لدى للاولمبياد، ولا اعلم الكثير عن منافساتها. فقط اعلم ان المنتخب المصري سيأتي الي هنا لاني كنت في شرم الشيخ منذ 3 اسابيع للسياحة."

واضاف " مصر بلد جميلة للغاية وشرم الشيخ كانت امنة تماما وقت وجودي بها. اتمني الذهاب اليها مرة اخرى في المستقبل."
فيما علقت مواطنة اسكتلندية اخرى لديها اعمال خاصة " لست مهتمة بالاولمبياد. ما زلت حزينة لهبوط فريقي المفضل جلاسجو رينجرز ال الدرجة الثالثة. لا اريد متابعة الرياضة حاليا."

وتباينت اراء عدد اخر من مواطني جلاسجو حول الاولمبياد وان اتفقوا جميعهم علي متابعة مباراة مصر وبيلاروسيا بسبب شغفهم بكرة القدم بشكل عام.