كتب - كريم رمزي:

أقامت القيادات الأردنية جنازة عسكرية مهيبة للراحل محمود الجوهري المدير الفني السابق لمنتخبي مصر والأردن، فيما ودعت مصر الفقيد بجنازة فوضوية .

وأقامت الأردن جنازة عسكرية للجوهري بمطار ماركا العسكري قبل ان تنقل الفقيد عبر طائرة عسكرية أردنية إلى القاهرة ظهر اليوم الثلاثاء.

وعزفت فرقة موسيقى القوات المسلحة الأردنية سلام الجنازة، كما شاركت عناصر من تشريفات المراسم الملكية، وحمل لاعبو المنتخب الأردني جثمان الفقيد الراحل ملفوفا بالعلم الأردني.

ووصل جثمان الجوهري إلى القاهرة في تماما الساعة 3:15 عصرا، ولم يكن في استقباله سوى العامري فاروق وزير الدولة لشئون الرياضة وبعض القيادات الأخرى.

وأثناء مراسم الجنازة التي أقيمت في مسجد آل رشدان، لم يتمكن المؤذن من إقامة الصلاة نظرا للفوضى الإعلامية والجماهيرية الكبيرة، وطالب اكثر من مرة الموجودين بالهدوء.

وتتدخل إبراهيم حسن وحاول بصوتا عالي، إجبار الموجودين على الهدوء من إجل إقامة صلاة الجنازة.

وكان من المفترض ان تقام جنازة عسكرية للجوهري حسبما نقلت وكالة انباء الشرق الأوسط الاثنين عن رئاسة الجمهورية قبل ان يتم الغائها.

وتعرض بعض اللاعبين لسرقة أحذيتهم وسط الزحام الشديد مثل عبد الستار صبري وطارق السعيد، كما تم سرقة الهاتف المحمول لمراسل Yallakora.com.

شاهد وداع الأردن للجوهري بالضغط هنا

شاهد وداع مصر للجوهري بالضغط هنا