كتب - طارق طلعت:

سيلتقى فريق الأهلي المصري يوم 9 ديسمبر المقبل بالفائز بين سان فريس هيروشيما بطل اليابان وأوكلاند سيتي بأولى مباريات كأس العالم للأندية 2012 في اليابان وهي المباراة التي من المتوقع أن تكون قوية للجانب المصري خاصة إذا ما كان الخصم باسم سان فريس هيروشيما.

وعلى الرغم من أن أوكلاند سيتي لديه خبرة في هذا المحفل إلا أن التوقعات تصب في صالح الفريق الياباني الذي تمكن من حصد لقب البطولة قبل جولة من نهاية الماراثون بجدارة واستحقاق.

وبرغم أن سان فريس أو تيو كوجو سابقا ليس اسما معروفا للمتابع المصري مثل جامبا اوساكا او كاشيما انتلرز إلا أنه يظل أحد الخصوم القوية والمحطات الفاصلة في طريق المارد الأحمر.

ويتميز هذا الفريق بما تتميز به معظم الأندية والفرق اليابانية التي تهتم بأحدث الطرق سواء في المنشآت أو طرق اللعب كما أنها لا تغفل الجوانب التي تتعلق بالأساطير المعروفة في الثقافة اليابانية.

وإذا نظرنا إلى شعار النادي بلونه البنفسجي سنجده عبارة عن ثلاثة أسهم متقاطعة في نقطة واحدة.

ويتكون اسم النادي من ثلاث كلمات وهي "سان" وتعنى ثلاثة "فريس" وهي كلمة إيطالية تعني أسهم بالإضافة إلى "هيروشيما" وهي مدينة النادي.

ويرجع سبب تسمية النادي بهذا الاسم إلى قصة قديمة في الأدب الياباني إلى أحد الحكماء والذي يدعى موري موتوناري والذي جمع أبناءه الثلاثة ومنح أحدهم سمها وطلب منه أن يكسره فقام هذا الابن بتحطيم السهم بكل سهوله قبل ان يعطيه الأب ثلاثة أسهم ليحطمها ففشل الابناء الثلاثة في تحطيم الأسهم , وأراد الأب الحكيم أن يوصل رسالة إلى أبناءه بأن الاتحاد قوة.

وعلى الرغم من أننا نعيش في زمن يرفض الاعتراف بالأساطير إلا أنه لا يستطيع أحد أن ينكرها , وكما أن "روح الفانلة الحمراء" دائما ما تظهر في أوقات الشدة وتكون العون والمدد للنادي الأهلي فإن أسطورة الأسهم الثلاثة دائما ما تظل حاضرة في أذهان لاعبي ومشجع فريق الأسهم الثلاثة أو سان فريس هيروشيما.