كتب - هاني عز الدين:

مع انطلاق بطولة كأس العالم للأندية باليابان اليوم السادس من شهر ديسمبر 2012 تشهد لعبة كرة القدم تطبيق تكنولوجيا خط المرمى وهو أمر طالما طولب به من قبل العديد من الأندية والمنتخبات.

ويشارك النادي الأهلي في مونديال الأندية للمرة الرابعة في تاريخه ليشهد تطبيق تكنولوجيا خط المرمى لأول مرة في التاريخ.

وتمتلك الكرة المصرية العديد من الذكريات مع المستحدثات على قوانين الساحرة المستديرة في السنوات العشرين الأخيرة يقوم Yallakora.com بإلقاء الضوء عليها من خلال التقرير التالي:

عودة الكرة للحارس

وجه الإنجليزي جاك تشارلتون المدير الفني للمنتخب الايرلندي السابق انتقاداً حاداً للمنتخب المصري عقب لقاء المنتخبين في الجولة الثانية لمباريات كأس العالم 1990 بإيطاليا وهي المواجهة التي جمعت المنتخبين في السابع عشر من شهر يونيو وقال حرفياً : "مصر لم تأت هنا اليوم للعب مباراة كرة قدم."

وفي عام 1992 وبسبب مونديال 90 تم تطبيق قانون جديد يمنع حارس المرمى من الإمساك بالكرة عندما تعوده من قدم زميله وهذا الأمر كان أيضاً أحد الانتقادات التي وجهت للفراعنة بسبب ما قام به حارس المرمى أحمد شوبير مع الدفاع.

وفي نفس الإطار تم زيادة نقاط الفائز لثلاث تشجيعاً للعب الهجومي.

جمال الغندور 1998

شهد كأس العالم 1998 لأول مرة الإعلان من قبل الحكم الرابع عن الوقت المحتسب بدل من الضائع وكان لجمال الغندور الذي مثل التحكيم المصري في المونديال الفرنسي الفرصة ليكون أول من يقوم برفع اللوحة الإلكترونية للإعلان عن الوقت بدل الضائع في لقاء البرازيل وإسكتلندا (2-1) في افتتاح المونديال.

مونديال الأندية 2012

شهدت مباراة ألمانيا وإنجلترا (4-1) في ثمن نهائي كأس العالم 2010 تسجيل فرانك لامبارد لاعب وسط المنتخب الإنجليزي لهدف صحيح لم يحتسب من قبل الحكم الأوروجواياني جورجي لارينودا وهو ما تسبب في احتجاجات واسعة من قبل الإنجليز ومطالبة بتطبيق تكنولوجيا خط المرمى.

وبالفعل لجأ الفيفا بعد دراسات واسعة ومفاضلة بين أكثر من تطبيق لتكنولوجيا خط المرمى لتطبيق تكنولوجيا عين الصقر "هاوك آي" في مونديال الأندية 2012 والذي يشهد مشاركة الأهلي للمرة الرابعة (رقم قياسي).