كتب- أيمن ابراهيم:

أكد عمرو زكي مهاجم فريق ألازيجسبور التركي علي أنه لا يعلم أي شيء عن ما يثار في وسائل الاعلام بخصوص عملية النصب التي يتعرض لها في مفاوضات الافريقي التونسي معه.

وكانت  صحيفة الشروق التونسية قد اشارت بأن شخص انتحل شخصية سليم الرباحي رئيس الأفريقي وقام بالاتصال باللاعب وتحدث باسمه مع زكي وحدد موعداً لقدوم اللاعب إلى تونس رغم أن إدارة النادي لا تعلم أي شيء عن تلك المفاوضات.

واشار زكي في تصريحات تلفزيونية "لم اتأكد بعد من وجود عملية نصب في مفاوضات الافريقي، وفي النهاية انا لن اخسر شيئا، اذا كانت المفاوضات جدية ارحب باللعب في تونس، ولو لم يكن هناك عروض فالامر لا يؤثر علي أو علي الطرف الأخر".

وتابع "هناك شخص حدثني علي انه رئيس الافريقي التونسي وابلغني برغبتهم في التعاقد معي، وانا ارحب بشدة في اللعب بالدوري التونسي، مسابقة قوية ولديهم اندية علي مستوي عالي".

وأضاف "كل ما يثار حول وجود وكلاء لاعبين تتحدث باسمي عار تماما من الصحة، ليس لدي وكيل، ومن يرغب في التعاقد معي عليه بجلب عرض رسمي ومخاطبتي شخصيا".

وعن ازمته الاخيرة في تركيا اكد "الازيجسبور لم يستغني عني كما اشار البعض، هناك جلسة جمعتني مؤخرا بين مسئولي الفريق، تحدثت معهم حول رغبتي في الرحيل وطموحاتي في اللعب للعودة للمنتخب المصري، حصلت علي ورقة من أجل التفاوض مع الاندية التي ترغب في التعاقد معي، طلبوا 400 الف يورو من أجل الاستغناء عني".

واستكمل حديثه "لدي مستحقات لم أحصل عليها حتي الان، مازلت أنتظر عرض للرحيل، في حالة بقاء الحال كما هو عليه سأقوم بفسخ تعاقدي مع حلول 15 يناير المقبل لعدم حصولي علي مستحقاتي المالية".

واختتم تصريحاته قائلا "لدي بعض العروض من اندية بالخليج وشمال افريقيا، بجانب عروض من اندية الدوري الدرجة الثانية الانجليزي".

لمشاهدة تصريحات عمرو زكي اضغط هنا