كتب - طارق طلعت:

بدأت بوادر خلاف تلوح بين الاتحاد المصري لكرة القدم ووزارة الرياضة بسبب الجمعية العمومية الخاصة بالاتحاد والتي جرت خلال الفترة الماضية.

وكان الاتحاد المصري قد عقد جمعية عمومية خلال الفترة الماضية لاتخاذ عدد من القرارات الخاصة بالاتحاد.

وحسبما أفاد مراسل  Yallakora.com فإن وزارة الرياضة برئاسة العامري فاروق ابدت ملاحظات على هذا الاجتماع وعلقت أنها هناك بعض المخالفات وتم مخاطبة الاتحاد بذلك.

وعلى الجانب الآخر أبدى عدد من أعضاء الاتحاد المصري لكرة القدم مثل محمود الشامي وأحمد مجاهد والذين أنكروا حق الوزارة في هذا الاعتراض كما أنهما قادا حملة لعدم إعادة الجمعية العمومية من جديد.

ولم يتوقف الآمر عند هذا الحد فإنه الثنائي أكدا أنهما قد يصعدان الأمر إلى الفيفا باعتبار أن ذلك تدخل من جانب هيئة حكومية وهو ما قد يعرض النشاط المصري للايقاف.