كتب - محمد الفرماوي:

تعرض فهيم عمر الحكم الدولي  لمطاردة انتقامية من أسرة أحد شهداء مجزرة بورسعيد أثناء إدارته مباراة بدوري القسم الثاني بمنطقة الأميرية بالقاهرة.

وكان عمر حكم الساحة في مباراة المصري والأهلي مطلع فبراير العام الماضي، وهي المباراة التي شهدت مقتل 72 شخصا من مشجعي الأهلي.

وقال الحكم الدولي المصري في تصريحات لـYallakora.com "كنت أدير مباراة الأميرية وبشتيل، لم تكن هناك أي مشكلة في المباراة وانتهت بشكل جيد"، مضيفا "كان هناك شخصا توفى شقيقه في أحداث بورسعيد متواجدا في الملعب وقام بسبي أثناء اللقاء وأخرجه الأمن".

وتابع عمر "خرجت بعد المباراة بصحبة لاعبي الفريقين، وفوجئت بتواجد أسرة هذا الشخص، الأمر الذي تطلب وصول قوة أمنية لحمايتي".

وأردف "أوقفني شخصان رغم أن الأمن كان خلفي وطاردوني بالخرطوش".

وواصل حكم مباراة المجزرة "في بورسعيد كان من الممكن أن أتعرض للموت مثل أي شخص أو لاعب، لكني مؤمن بالله وقضاءه وقدره، فابنتي توفت أمام أعيني غرقا في خمس دقائق".

وختم "الظلم وحش.. لا يصح أن يحملني بعض الجهلاء مسئولية ما حدث".