كتب - محمد الفرماوي:

أجاب رجائي عطية المستشار القانوني للنادي الأهلي ومحامي أسر شهداء أولترا أهلاوي عن التساؤل الذي يشغل الرأي العام حاليا حول ما اذا كان سيؤجل الحكم في قضية مجزرة بورسعيد والمقرر له السبت بعد تقديم النيابة لأدلة جديدة، ام سيتم النطق بالحكم في موعده المحدد.

وكان النائب العام قد قدم طلبا للمحكمة لفتح باب المرافعة من جديد بعد طلب من نيابة الثورة بناء على تقرير لجنة تقصي الحقائق والذي أشار لوجود دلائل ومتهمين جدد.

وسرد عطية في اتصال هاتفي بـYallakora.com " السيناريوهات الثلاثة "لحكم السبت" على النحو التالي:

السيناريو الأول: تنطق المحكمة بالحكم بشكل طبيعي في الموعد المحدد يوم السبت دون الالتفات لطلب النائب العام.

السيناريو الثاني: تلبي المحكمة طلب النائب العام وتفتح باب المرافعة من جديد، وبالتالي ستعيد القضية لنقطة الصفر.

السيناريو الثالث: تؤجل المحكمة النطق بالحكم "لأجل مسمى" للنظر في طلب النائب العام، وهنا قد تتخذ المحكمة قرارا بالنطق بالحكم ورفض طلب النائب العام أو بفتح باب المرافعة من جديد. 

وشدد رجائي عطية على أن القرار التي ستتخذه المحكمة يوم السبت المقبل لا يمكن لأحد التنبؤ به ولا معرفته، إلا هيئة المحكمة، مشيراً إلى أن جلسة النطق بالحكم لا حضور فيها لهيئة الدفاع.

وكانت محكمة جنايات بورسعيد قد استمعت لمرافعات النيابة العامة والمدعين بالحق المدني وهيئة الدفاع عن المتهمين في أحداث ملعب بورسعيد مطلع فبراير العام الماضي، والتي أسفرت عن مصرع 72 من جمهور النادي الأهلي بعد مباراة فريقهم أمام فريق المصري.

ويحاكم في القضية نحو 74 متهما، من بينهم بعض قيادات وزارة الداخلية ومدير عام النادي المصري السابق.