كتب – عبد القادر سعيد :

فتح المدير الفني الأمريكي لمنتخب مصر بوب برادلي النار على القيادة السياسية المصرية بعد أحداث بورسعيد الأخيرة عقب قرار المحكمة بإعدام 21 من المتهمين.

وقال برادلي في تصريحات لشبكة "إي إس بي إن" أن كل شيء في مصر أصبح معقد وهذا هو حال الأحداث الأخيرة عقب الحكم في قضية المذبحة وإحالة 21 متهم للمفتي.

وأضاف برادلي: "مندهش من الاحتفالات العارمة التي سادت الشوارع وظن الجميع أن القصاص قد تحقق في ظل عدم صدور حكم ضد أي من قيادات الأمن أو المسئولين ووجود 52 متهم لم يحكم عليهم بعد".

وتحدث مدرب المنتخب المصري عن القيادة السياسية المصرية قائلاً: "هناك فجوة كبيرة بين القيادة السياسية والأحداث الدامية التي وقعت في بورسعيد، فما حدث في بورسعيد يؤكد أنهم لايثقون في القيادة السياسية لمصر".

وانتقل برادلي للحديث في عمق الحياة السياسية المصرية قائلاً: "جماعة الإخوان المسلمون تسيطر على الشارع وحظى بتأييد كبير وإقرار الدستور خير دليل على ذلك، كما أنها تحظى بدعم إعلامي، وفي الوقت نفسه تحاول المعارضة دائماً العثور على ثغرة لمواجهة الإخوان".

وأنهى برادلي حديثه عن مصر قائلاً: "هذه هي طبيعة الحياة السياسية في مصر، الجميع يعانون الظروف المعيشية الصعبة، وتأثر السياحة سلباً، وسقوط الجنية المصري، وهناك أشياك كثيرة أخرى تؤثر في الشعب المصري يومياً".