بورسعيد - طارق الرفاعي:

فوجئ المشيعون لجنازة ضحايا أحداث بورسعيد، اليوم الأحد ، بإطلاق نيران كثيف علي الجنازة من قبل مجهولين بجوار نادي ضباط الشرطة بالمحافظة.

وظن المشيعون أن قوات الأمن المتواجدة بداحل نادي ضباط الشرطة هي التي قامت بإطلاق النيران صوبهم ، فاندفعوا صوب قاعة الأفراح الخاصة بالنادي وقاموا بإحراقها ومحاولة اقتحام النادي فبادلتهم الشرطة بإطلاق القنابل المسيلة للدموع وطلقات الخرطوش نحوهم لتفرقتهم.

ونقلت سيارات الإسعاف العشرات من المصابين برصاص حي وخرطوش واختناقات إلي مستشفيات الأميري والزهور وبورسعيد للتأمين وعدد من المستشفيات الخاصة .

يذكر أن مديرية الشئون الصحية دفعت بعشرات من سيارات الإسعاف الطائرة، لسرعة إسعاف المصابين ونقلهم إلي المستشفي لاستكمال علاج خاصة الحالة الحرجة منهم.

ومن جانبه أكد محسن محفوظ، مدير مستشفى بورسعيد العام، على استقبال المستشفى لـ32 حالة،؛ إثر الاشتباكات الحالية بالمحافظة.

واضاف محفوظ أنه من بين المصابين 5 اصيبوا بطلق خرطوش، والباقي اختناقات نتيجة الغاز المسيل للدموع.

ونفي في نهاية تصريحاته وصول أي حالة وفاة إلى المستشفى؛ إثر أطلاق طلقات نارية على مشيعي نازة ضحايا أحداث بورسعيد ظهر الأحد.

الداخلية تنفي إطلاق الغازات المسيلة للدموع 

في الوقت نفسه نفى مصدر أمنى مسئول بوزارة الداخلية ما تردد حول قيام قوات الأمن بإطلاق غاز مسيل للدموع أثناء تشييع جنازة ضحايا بورسعيد.

وأكد المصدر عدم صحة ما تناولته بعض المواقع الإخبارية والتواصل الإجتماعى على شبكة الإنترنت جملةً وتفصيلاً .

وأضاف المصدر الأمنى بقيام بعض الأشخاص بإطلاق عبوات حارقة وطلقات نارية تجاه منشأة تابعة للشرطة  تقع بمنطقة سير الجنازة مما أدى إلى إشتعال النيران بتلك المنشأة.

لمشاهدة صور تجدد الاشتباكات في بورسعيد إضغط هنا

لمشاهدة فيديو الطلقات النارية بجنازة ضحايا بورسعيد إضغط هنا

لمشاهدة فيديو تشييع جنازة ضحايا بورسعيد