القاهرة (د ب أ):

أبدى مجدي عبد الغني رئيس جمعية اللاعبين المحترفين المصرية عدم تفاؤله بعودة الدوري المصري للانطلاق من جديد في الثاني من فبراير المقبل مؤكدا أنه من الصعب أن تعود المسابقة في ظل هذه الأجواء المشحونة والاشتباكات الدائرة بين الأمن المصري والمتظاهرين في العديد من محافظات مصر.

وقال عبدالغني ، في تصريح لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) اليوم الاثنين ، إنه لا يرحب بانطلاق فعاليات الدوري في الوقت الحالي مطالبا جميع المسئولين عن الرياضة المصرية بضرورة اتخاذ قرار نهائي من قبل الحكومة المصرية بضرورة إلغاء المسابقة وعدم إقامتها في الوقت الحالي.

وأضاف أن قضية مذبحة بورسعيد لم تكن هي الفاصلة فيما يتعلق بعودة الدوري المصري فهناك العديد من الأزمات والمشاكل السياسية في مصر التي تمنع عودة المسابقة في الوقت الحالي. وبالتالي ، من الضروري على مسئولي الاتحاد المصري للعبة ترك الخلافات جانبا والتركيز في مصلحة الكرة المصرية.

وأوضح عبد الغني أن الاتحاد المصري الحالي برئاسة جمال علام اتحاد ضعيف ومهلهل ولم يتخذ أي قرار حتى الآن فيما يتعلق بإلغاء الدوري المصري وأصبح متفرغا لمشاكله الداخلية فيما يتعلق بالإشراف على المنتخبات وترك مصلحة الكرة المصرية جانبا.

واعترف عبد الغني بأنه لا أمل نهائيا في عودة الدوري المصري الموسم الحالي لذا فإنه يطالب بإلغائه فورا حتى يعرف اللاعبون مصيرهم في المرحلة المقبلة.

وفي حالة إلغاء الدوري المصري ومع انتهاء فترة الانتقالات الشتوية ، قال عبد الغني إنه كرئيس لجمعية اللاعبين المحترفين في مصر سيخاطب الاتحاد الدولي للعبة (فيفا) لمنح اللاعبين المصريين قرار استثنائي فيما يتعلق بالسماح لهم بالاحتراف في أي ناد خارجي خلال الفترة المقبلة.