كتب - هاني عز الدين:

قامت صحيفة "يدعوت أحرونوت" الإسرائيلية بمهاجمة الحكم المصري ناصر صادق لموقفه بشأن تنظيم الكيان الصهيوني لبطولة كأس أوروبا للشباب تحت عشرين عاماً يونيو المقبل.

وكان صادق قد قام بمهاجمة تنظيم الكيان الصهيوني لكأس أمم أوروبا للشباب واصفاً إسرائيل بالورم الخبيث وأن تنظيمها للبطولة قد يؤدي بعد ذلك لتنظيم كأس العالم أو أي بطولة عالمية كبرى معرباً عن رفضه للأمر برمته.

وقالت أحرونوت في تعليقها على ما قاله الحكم المصري: "يجب على أي حكم محترف أن لا يكون له تصور بهذا الشكل ويجب أن يحافظ على حياديته؟."

وأبدت الصحيفة اندهاشها الكامل من تصريحات الحكم ناصر صادق رغم عدم مشاركة أي منتخب عربي أو إسلامي بالبطولة.

من جانبه رد صادق في تصريحات هاتفية لـYallakora.com: "أنا أشارك ضمن حملة الاتحاد العالمي للرياضيين لنصرة القدس."

وأوضح صادق: "الهدف من الحملة هو أننا نرفض كرياضيين تنظيم الكيان الصهيوني - رافضاً ذكر أسم كلمة إسرائيل - لأي بطولة كروية لأنها ورم سرطاني في جسد الأمة الإسلامية وهجوم إسرائيل علي اعتبره شرف لي."

وأكمل: "الحملة بدأت عن طريق المالي فرديرك كانوتيه الذي كان أول من أعلن رفضه لتنظيم الكيان الصهيوني للبطولة."

واستشهد صادق بما رواه عن قيام مجموعة من المواطنيين السويسريين والهولنديين الذين قابلوا رئيس الاتحاد الأوروبي للكرة "ويفا" ، الفرنسي ميشيل بلاتيني، وأعربوا له عن رفضهم لتنظيم إسرائيل للبطولة.

يشار إلى أن أسبانيا تحمل لقب كأس أمم أوروبا للشباب عندما حققته في 2011 بالفوز 2-0 على سويسرا بالنهائي من توقيع أندير هيريرا وتياجو ألكانترا.