كتب – عبد القادر سعيد :

يستعد النادي الإسماعيلي لخوض مباراته الأولى في الدوري المصري الذي عاد للحياة بعد غياب عام كامل منذ كارثة بورسعيد التي أسفرت عن استشهاد 72 من جماهير النادي الأهلي.

المباراة هي الأولى للنادي الإسماعيلي محلياً منذ لقاءه مع الزمالك في الموسم الماضي الذي تم إلغاءه بعد حادثة بورسعيد.

ويعتبر الإسماعيلي مواجهة الجيش خير استعداد للقاء شباب بلوزداد الجزائري في بطولة دوري أبطال العرب حيث يعول الفريق أمالاً عريضه على هذه البطولة.

أما طلائع الجيش فيسعى لفتح صفحة جديدة مع مدربه عبد الناصر محمد باستهلال الدوري بانتصار هام على الإسماعيلي.

وعانى الجيش كثيراً في دوري الموسم الماضي قبل أن يتم إلغاءه حيث كان يحتل المرتبة الثانية عشر محققاً 3 انتصارات و 8 تعادلات و5 هزائم، ويتطلع أبناء الجيش في دوري الموسم الجديد لترك بصمة أفضل من التي تركوها في الموسم الماضي.

أما فريق المقاولون العرب فيعود للدوري بمواجهة فريق الداخلية مفتقداً لاثنين من أهم عناصره في الموسم الماضي.

ويغيب محمد صلاح أفضل لاعب صاعد في أفريقيا عن المقاولون هذا الموسم بعد إحترافه في بازل السويسري وبصحبته أيضاً محمد النني نجم وسط فريق الذئاب.

أما فريق الداخلية فيعاني أيضاً من غياب نجمه الأول أحمد تمساح ومهاجمه لاما اللذان رحلا إلى فريق ظفار العماني في ظل توقف الدوري.

وفي المباراة الثالثة التي تقام الأحد في الدوري المصري يلتقي فريقي سموحة وتليفونات بني سويف.

ويخوض سموحة الموسم الجديد مفتقداً لأهم لاعبيه وهو الغاني صامويل أفوام الذي رحل سراً إلى سيون السويسري دون موافقة النادي السكندري الذي لم يحصل على شيئاً مقابل هذا الانتقال حتى الأن.

وتعتبر كل الفرق المشاركة في بطولة الدوري عودة المسابقة هي المكسب في حد ذاتها بغض النظر عن الانتصارات والهزائم خاصة في المراحل الأولى من البطولة.