كتب -كريم سعيد:

لا تزال قناة النادي الاهلي تبحث عن راعى جديد فيما تأكد ان الاخبار التي اثيرت مؤخرا حول تعاقد ادارة القناة مع شركة اماراتية ليست الا اشاعة.

وكانت اخبار وتقارير اعلامية عديدة قد اكدت في الايام الاخيرة اقتراب تعاقد قناة الاهلي مع شركة "OMD" الاماراتية لرعاية القناة مقابل 173 مليون جنيه في 3 سنوات وهو الامر الذي ثبت عدم صحته.

ويسرد Yallakora.com قصة رعاية قناة النادي الاهلي منذ ان تم فسخ التعاقد مع وكالة الاهرام للاعلان خلال يناير الماضي مرورا بالتعاقد القصير للغاية مع شركة "برومو ميديا" وصولا لعرض شركة "OMD" الاماراتية.

فسخ التعاقد مع وكالة الاهرام والاتجاه الى "برومو ميديا"

والبداية كانت مع فسخ ادارة القناة التعاقد مع وكالة الاهرام للاعلان بسبب تأخر الاخيرة في سداد المستحقات اللازمة عليها لصالح القناة في الاوقات المنصوص عليها في التعاقد بين الطرفين.

وعقب هذا الفسخ، اتجه النادي الاهلي لشركة "برومو ميديا" والتي يمتلكها رجل الاعمال أمجد موسى صبري ويشاركه فيها الملياردير المصري المعروف نجيب ساويرس حيث امضى الطرفان عقدا ينص على حصول الشركة على رعاية القناة لمدة 3 سنوات مقابل 125 مليون جنيه.

ورغم التوقعات الايجابية بحدوث طفرة في القناة اثر هذا التعاقد، جاءت الرياح بما لا تشتهى السفن في ظل ازمات شركات الاعلانات التي حدثت بعد ذلك وبالتحديد بين شركتي "بيبسي" و"كوكاكولا".

ولتوضيح الامر بشكل اكبر واعمق، تعتبر شركتي "موبينيل" لخدمات الاتصالات وشركة "كوكاكولا" للمشروبات الغازية هما اكبر عميلين لدى شركة "برومو ميديا" وبالتالي كان من المنطقي ان يكونا اكبر المعلنين في قناة النادي.

دخول هاتين الشركتين في قناة الاهلي كان يقابله عقبة واضحة هي وجود منافسين لهما في مجالهما في رعاية النادي، فالراعي الرسمي للنادي الاهلي بشكل عام هو شركة "اتصالات" المنافسة لشركة "موبينيل"، كما ان شركة "بيبسي" للمشروبات الغازية راعي رسمي ايضا للنادي الاهلي وهي شركة منافسة لشركة "كوكاكولا".

ورغم المنافسة الواضحة في مجال الاتصالات" الا ان شركة "اتصالات" لم تبدي اي انزعاج لدخول "موبينيل" قناة الاهلي نظرا لاتفاق "الجنتيلمان" الموقع بين شركات المحمول الثلاثة في مصر والذي ينص على عدم اغلاق المنافذ امام بعضهم البعض في مجال الاعلانات وبالتالي لم يكن هناك اي مشكلة بين الشركتين في هذا الامر.

المعضلة جاءت من شركة "بيبسي" التي رفضت تماما دخول "كوكاكولا" في اي امر يخص النادي الاهلي سواء عبر قناته او عبر اي شيئ اخر، بل أن الأمر وصل الي تهديدها بفسخ التعاقد مع الاهلي ومقاضاته للحصول على الشرط الجزائي المنصوص عليه في التعاقد.

موقف "بيبسي" اجبر الاهلي على ابلاغ "برومو ميديا" عن رفضه وضع اعلانات "لكوكاكولا" في القناة والاقتصار فقط علي "موبينيل" واي عملاء اخرين ترغب الشركة في وضع اعلانتهم بما لا يضر رعاة النادي الاساسيين.

وبالطبع كان منتظرا ان ترفض "برومو ميديا" مطلب الاهلي خاصة وان "كوكاكولا" واحدة من اكبر عملائها والتي لا يمكن ان تخسرهم، كما ان عقدها مع قناة الاهلي ينص علي احقيتها في وضع اعلانات عملائها مهما كانت الأسماء خاصة وانها ليس لها علاقة برعاة النادي الاهلي بشكل عام.

واثر هذه المشكلة، توصل الاهلي و"برومو ميديا" الي صيغة لفسخ التعاقد بدون ان يتحمل اي طرف شروطا جزائية للأخر.

حقيقة عرض الـ173 مليون جنيه من "OMD" الاماراتية

تابع الكثيرون خلال الايام القليلة اخبارا عديدة تحدثت عن اقتراب قناة الاهلي من التعاقد مع شركة "OMD" الاماراتية مقابل 173 مليون جنيه في 3 سنوات، ولكن بمرور الوقت لم يعلن النادي الاهلي عن وصول هذه الملف الي مرحلة التعاقد الرسمي.

ويقدم Yallakora.com حقيقة هذا الملف، والذي يبدأ من ان شركة "OMD" كانت قد تقدمت بالفعل بعرض قيمته 173 مليون جنيه عقب فسخ القناة لتعاقدها مع وكالة الاهرام للإعلان وقبل التعاقد مع "برومو ميديا".

ولكن هذا العرض لم يصل الى مرحلة التفاوض النهائية لان بعض من مطالب الشركة الاماراتية وقتها كان من الصعب على قناة الاهلي ان تقدمها وبالتالي استقرت القناة على التعاقد مع "برومو ميديا" صاحبة العرض الاقل.

بعد فسخ تعاقد القناة مع "برومو ميديا"، بدأ البعض داخل النادي الاهلي في تسريب خبر المفاوضات مع " OMD" وهو الامر غير الصحيح، فالشركة الاماراتية لم تفتح الامر من جديد على الاطلاق، والاكثر من ذلك انه حال وافقت الشركة على عودة المفاوضات فليس من المنطقي ان تقدم هذا المبلغ بعد شهر واحد فقط من موافقة القناة على عرض اقل منها بما يقترب من 50 مليون جنيه.

الخلاصة، ان قناة الاهلي – وقت كتابة هذه السطور – ما زالت بدون راع منذ فسخ تعاقد "برومو ميديا"، ولا يزال مسؤوليها يبحثون عن شركة رعاية جديدة.