كتب - هاني عز الدين:

شهد موسم 2001-2002 قيادة المدرب طارق العشري لفريق حرس الحدود للتأهل للدوري المصري بعد غياب منذ الستينيات للفريق الذي كان يعرف بالسواحل.

وقامت إدارة نادي الحرس باستقدام حلمي طولان مساعد الألماني أوتوفيستر مدرب الزمالك عقب رحيل الجهاز كاملاً عن الفريق الأبيض بعد التتويج بكأس مصر والفشل في الفوز بالدوري بعد مجموعة هزائم أبرزها مباراتي 6-1 و4-3 أمام الأهلي والإسماعيلي.

وقررت إدارة الحرس وقتها استقدام طولان ليتولى تدريب الفريق بدلاً من العشري الذي تحول لمدرب مساعد.

وفي يوليو 2006 تولى العشري المسئولية الفنية لفريق حرس الحدود لكنه خسر أول ثلاث مواجهات أمام إنبي 2-0 و2-1 3-2 على التوالي في القاهرة والأسكندرية ثم القاهرة مجدداً.

وفي 24 فبراير 2008 حقق العشري أول فوز على إنبي 2-0 في أول فوز للحرس على إنبي في تاريخ المواجهات بثنائية لأحمد عيد عبدالملك.

ونجح العشري بعدها في تحقيق رباعيتين وثلاثية للحرس على إنبي وجاءت كالتالي:

الفوز 3-0 على إنبي بثلاثية عبدالسلام نجاح وعبدالملك وأحمد عبدالغني في الجولة العاشرة لموسم 2008-2009.

الفوز 4-2 على إنبي في القاهرة في الجولة 25 من نفس الموسم بأهداف عبدالغني ومحمد مكي وعبدالغني وعبدالملك.

وبين الفوزين السابقين فاز الحرس بلقب الكأس على حساب إنبي في الأول من فبراير 2009 في أول لقب للحرس بركلات الترجيح بعد التعادل 1-1 في الوقتين الأصلي والإضافي وسجل حسن مكي للحرس.

وجاء الفوز 4-0 في الأسبوع رقم 22 من موسم 2009-2004 بتوقيع أحمد سلامة (هدفين) ومكي وعبدالملك وشهدت المباراة طرد أحمد المحمدي لاعب هال سيتي الحالي ليكون الأكبر في تاريخ مواجهات الفريقين.

ولكن الانتصارات الأربع السابقة شهدت خسارتين للعشري أمام إنبي (2-1) في الجولة السابعة لموسم 2009-2010 و3-2 بالأسكندرية في الدور الأول لموسم 2010-2011 ثم الخسارة في الدور الثاني 2-1.

وجاءت مواجهة اليوم الأربعاء 6 مارس 2013 لتشهد فوز إنبي بقيادة مدربه الجديد طارق العشري 4-0 على الحرس في أول رباعية بترولية لإنبي على الفريق العسكري ليثبت العشري رقمياً أنه ملك مباريات إنبي والحرس.