كتب- كريم سعيد:

قال شهود عيان إن نحو ألفي محتج أوقفوا عمل العبارات في قناة السويس يوم السبت وحاولوا تعطيل الملاحة في القناة بعد نحو ساعتين من صدور حكم بإعدام 21 متهما معظمهم من سكان مدينة بورسعيد التي تقع على المدخل الشمالي للقناة في قضية شغب رياضي وقع فيها العام الماضي.

وقال شاهد من رويترز إن المحتجين أطلقوا سبعة مراكب في المجرى الملاحي وإن ثلاثة زوارق تابعة لسلاح البحرية المصري قامت بإعادة المراكب إلى مرساها.

وأضاف أن المحتجين أوقفوا عمل المعديات بين بورسعيد ومدينة بورفؤاد التي تقع على الضفة الشرقية لقناة السويس.

والمعديات هي الوسيلة الوحيدة لنقل الركاب والسيارات بين المدينتين.

وكان نحو 70 من مشجعي النادي الأهلي قتلوا في استاد بورسعيد بعد مباراة مع النادي المصري البورسعيد في الأول من فبراير شباط العام الماضي.

وهدد مشجعو الأهلي الذين تضمهم رابطة اولترا أهلاوي بنشر الفوضى في مصر إذا لم تصدر أحكام قاسية في القضية بينما قال مشجعو المصري الذين تضمهم رابطة اولترا جرين إيجلز في صفحة الرابطة على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك اليوم "قضاء مسيس لتهدئة طرف يخشاه النظام ولكن فليعلم النظام بأن بورسعيد ليست ملطشة أو كبش فداء لترضية طرف على حساب مدينة يظنون أنها صغيرة وسهل المنال منها."

العربية: مظاهرات في المدينة تندد بالأحكام وتتوجه نحو الميناء

اكدت شبكة العربية الاخبارية ان مظاهرات بدأت في مدينة بورسعيد عقب سماع حكم مذبحة استاد المصري حيث بدأ العشرات في التجمع منددة بالأحكام ومتجهة الى ميناء المدينة البحري.

وكانت المحكمة قد اكدت اعدام 21 متهم فيما حكمت على 23 اخرين بالسجن بفترات مختلفة ابرزها اثنين من قيادات امن بورسعيد بالسجن المشدد لمدة 15 سنة وبرأت 28 اخرين.

وقالت العربية عبر صفحتها على الفيسبوك بحسب مراسلها في بورسعيد ان العشرات بدأوا في التجمهر في المدينة منددين بالحكم حيث قاموا بالاتجاه نحو ميناء المدينة البحري.

وتسود المخاوف مدينة بورسعيد من تكرار اعمال العنف التي تلت يوم 26 يناير الماضي عقب اصدار اول حكم في القضية وظلت المدينة حبيسة لأحداث العنف حتى الان.