كتب - طارق طلعت - كريم سعيد:

تضاربت أقوال مسؤولي الرياضة المصرية في مصر بشأن تجميد نشاط الكرة بعد احتراق مبني اتحاد الكرة السبت على خلفية النطق بالحكم في محاكمة بورسعيد.

وكانت هيئة المحكمة قد قررت السبت إعدام 21 شخصا، وبراءة 28 آخرين، والحكم بالسجن لمدد متفاوتة لباقي المتهمين.

وكان عزمي مجاهد المتحدث الرسمي بأسم اتحاد الكرة قد اكد في تصريحات اولية بإيقاف نشاط الكرة نهائيا في مصر سواء على مستوى الاندية او مستوى المنتخبات.

ولكن بعد انتشار الخبر بدقائق واتضاح خطورة الموقف بالنسبة للمنتخبات الوطنية واولها منتخب الشباب الذي يستعد للمشاركة في كأس افريقيا للشباب تحت 20 سنة بالجزائر منتصف مارس الجاري، تراجع جميع المسؤولين عن تصريحاتهم واكدوا مشاركة الفريق في البطولة وبحث موقف مباراة المنتخب الاول امام زيمبابوي القادمة في تصفيات المونديال بحسب مجاهد نفسه.

وعلم Yallakora.com ان اتحاد الكرة حتى لحظة كتابة هذه السطور لم يصدر اي قرار رسمي بشأن الدوري او مشاركة الاندية الخارجية او المنتخبات وسيتم حسم هذا الامر تماما عقب الاجتماع الذي سيعقد بعد ساعات قليلة.