كتب - محمد الفرماوي:

يبدأ النادي الأهلي في الثالثة عصر السبت حملة الدفاع عن لقب بطولة دوري أبطال أفريقيا الذي يحمل نسخته الأخيرة، وذلك عندما يحل ضيفا على ملعب نيايو بالعاصمة الكينية نيروبي لملاقاة فريق توسكر في ذهاب دور الـ32 للبطولة.

ويعاني الأهلي من تذبذب في الآداء والنتائج، بالرغم من تحقيقه لقب كأس السوبر الأفريقي، ووصافته للمجموعة الأأولى بالدوري المصري بفارق الأهداف عن انبي المتصدر.

ويسعى الأهلي لاستعادة توازنه وتحقيق نتيجة إيجابيا أمام بطل كينيا قبل مباراة الإياب والمقرر إقامتها في القاهرة بعد أسبوعين.

ويفتقد الأهلي لبعض العناصر التي ساهمت في فوزه بلقب البطولة الإفريقية الموسم الماضي، على رأسهم الثنائي حسام غالي ووليد سليمان للإصابة، ومحمد أبو تريكة للاحتراف بصفوف بني ياس الاماراتي، والثنائي أحمد فتحي ومحمد ناجي جدوا المعارين لفريق هال سيتي الانجليزي.

واصطحب البدري 17 لاعبا فقط، إلى العاصمة الكينية نيروبي، وهم:

حراسة المرمى: شريف إكرامي، أحمد عادل عبد المنعم، محمود أبو السعود.

خط الدفاع: أحمد شديد قناوي، وائل جمعة، محمد نجيب، شريف عبد الفضيل، سعد سمير، أحمد صديق.

خط الوسط: حسام عاشور، عبد الله السعيد، محمد بركات، أحمد شكري.

خط الهجوم: عماد متعب، السيد حمدي، دومينيك، وأحمد عبد الظاهر.

واستقر حسام البدري المدير الفني للأهلي على الدفع بعبدالله السعيد في مركز لاعب الوسط المدافع بجوار حسام عاشور، فيما يغيب شهاب الدين أحمد عن المباراة بسبب الاصابة، وكذلك رامي ربيعة للانضمام لمنتخب الشباب في الجزائر.

من جهته قال البدري أنه لا بديل لفريقه عن تحقيق الفوز على توسكر الكيني رغم الغيابات التي يعاني منها سواء بالنسبة للاعبين المعارين أو المنضمين لمنتخب مصر للشباب.

في المقابل يرى روبيرت ماتانو المدير الفني لفريق توسكر الكيني أن التعادل السلبي مع النادي الأهلي سيكون مرضياً لفريقه أكثر من دخول مرمى الفريق أي هدف في لقاء الذهاب.