كتب - محمد الفرماوي:

أكد الأمريكي بوب برادلي المدير الفني لمنتخب مصر، أنه يمتلك عددا من اللاعبين الموهوبين أمثال محمد صلاح وأحمد حجازي ومحمد النني ومحمد إبراهيم، مشيراُ إلى أن محمد أبو تريكة شخص نزيه.

وقال برادلي في لقاء نشره الموقع الرسمي للاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا" أن مأساة بورسعيد التي أدمت قلوب كل المصريين أثرت على مجتمع كرة القدم، مشيراً إلى أنه حاول استغلال كل الفرص لإجراء معسكرات تدريبة وإعادة اللاعبين إلى جو المباريات مجددا.

وأشاد مدرب المنتخب المصري باستجابة لاعبيه طوال فترة توقف النشاط الكروي، مشيراً إلى أنهم يستحقون التهنئة، وأضاف "أكنّ احتراماً هائلاً لجميعهم طوال هذه الفترة".

وتابع برادلي "المنتخب يمتلك العديد من اللاعبين الشباب الموهوبين أمثال محمد صلاح وأحمد حجازي ومحمد النني ومحمد إبراهيم، وغيرهم، لكنه يمتلك أيضا لاعبين من ذوي الخبرة، والذين نحتاجهم في هذا التوقيت".

وتستعد مصر لملاقاة زيمبابوي في السادس والعشرين من مارس الجاري في إطار الجولة الثالثة للتصفيات الأفريقية المؤهلة لكأس العالم 2014 بالبرازيل.

وعن أهمية أبو تريكة في الفريق قال مدرب المنتخب "عندما وصلت إلى هنا أول الأمر، تولّد لدي انطباع من العديد من الأشخاص أننا بحاجة إلى فريق جديد، وأن بعض اللاعبين متقدمون في السن، لم يكن أبو تريكة يلعب كثيراً، ولم نختاره للعب أول مباراة ودية، وتعلمون ما كان ردّه، وهو ما يُظهر شخصيته ونزاهته، فلم يشتك على الإطلاق"، مضيفاً " أعتقد أنه لا يزال بوسعه لأن يُقدم للمنتخب على مستوى البصيرة والموهبة والذكاء في اللعب".

وانتقل برادلي للحديث عن مواجهة زيمبابوي "الخبر الجيد هو أن الدوري انطلق مجدداً، وهو ما يعني أن هناك لاعبين داخل مصر يخوضون مباريات بشكل منتظم، وهناك أيضاً المزيد من اللاعبين الذين يخرجون من مصر"، مضيفاً " شعورنا جيد فيما يتعلق بأول نتيجتين حققناهما، التأهل في أفريقيا صعب، حيث نواجه في مباراتي ذهاب وإياب منتخباً فائزاً بمجموعة أخرى، فلا هامش للخطأ، نشعر بالإثارة لكوننا سنعود إلى تصفيات كأس العالم بعد تسع أشهر".

وعن تفكيره في الرحيل ختم برادلي لقاءه قائلا "عندما بدأت مشاورة الناس بخصوص استلام هذا المنصب، أدركتُ أنه سيكون تحدياً فريداً ومذهلاً وتجربة رائعة، ما من شكّ في أن الأمر الذي لم يتوقعه أحد هو مأساة بورسعيد، يوجد لدينا مجموعة ونحن ملتزمون بما نحاول إنجازه، وهو التأهل إلى كأس العالم في البرازيل".