كتب – محمد يسري مرشد:

تجرية مريرة تبدأ عندما يخبرك الطبيب أن نتيجة أشعة الرنين المغاطيسي تؤكد إصابة بقطع فى الرباط الصليبي الأمامي "ACL" والتى ستبعدك عن الملاعب لمدة 6 أشهر.

فى البداية الألم الصاعد من الركبة يعتصرك والهلع يصاحبه بعد صوت " القرقعة " المسموع بوضوح ثم يبدأ "تورم" الركبة وعدم القدرة على "فرد" القدم بصورة طبيعة ومع نزول طبيب الفريق يصبح التشخيص المبدئى والحتمى هو اشتباه بقطع فى الرباط الصليبي.

الطبيب قد يكوت متعاطفاً معك ويخبرك أن يوم غد سيكشف حجم الإصابة وبعد ليلة صعبة تصل فيها إلى المستشفي بعكاز سيضعك طبيب الأشعة داخل ما يشبه التابوت وبعدها يقابلك ويبلغك أن الإصابة " رباط صليبي".

" رباط صليبي " هى كلمة تحمل عداء للرياضيين ولاعبى كرة القدم خاصة ، فالأمر لا يتوقف على جراحة إعادة بناء الرباط الصليبي فقط بالأمر هو اختبار للإرادة والعزيمة والصبر فـ 80% من نجاح جراحة إعادة بناء الرباط الصليبى يتوقف على المريض ولذلك الجراحة  فى عيادة شيبرهوف أو إيمهوف أو فابرياس بألمانيا لا تفرق كثيراً عن عيادة الخبير المصرى أحمد عبد العزيز.

عادة ستستمر معك فى الايام الأولى وهى تدريبات " التقويات " بوضعين فقط ثم يأتى دور استخدام أجهز الموجات والعلاج المائى وأجهز التحمل فى صالة الألعاب البدنية والأمر واضح ولا مفر منه التكرار ثم التكرار والجد من أجل صناعة ركبة "مقاتل" وبعد الفحص مرة أخرى يأتى دور الجرى الخفيف ثم التدريب بدون التحامات ثم العودة بعد 6 أشهر.

فى بداية عودتك إلى المستطيل الأخضر بعد برنامج بدنى عقب انتهاء فترة التأهيل يسيطر الخوف عليك من الألتحام والحركة المفاجئة ورويداً رويداً تبدأ فى الدخول إلى الأجواء وعندها فقط سيكون الإختبار الأصعب والأهم وهو : هل نجحت فى شهورك الـ 6؟ .

وبين مئات الرياضين فى العالم تعرضوا للإصابة بالرباط الصليبي نعرض خلال السطور القادمة أغرب 4 حالات منها المحلى ومنها العالمي :

1- مارادونا ألمانيا

سيباستيان دايسلر اسم لا يتذكر الكثريين بعد مسيرة قصيرة مع كرة القدم ولتعريفه سأستعين باللقب الذى اطلقه عليه القيصر "فرانز بيكنباو" وهو " ماراودنا ألمانيا".

دايسلر موهبة فذة ألمانية أجهز الرباط الصليبي عليه وهو بدون منافس أكثر لاعب كرة قدم محترف بالعالم تعرض للإصابة بقطع فى الرباط الصليبي ووصل عددها إلى 5 فى الركبة اليمنى فقط.

وبسبب الإصابات قرر دايسلر الإعتزال وهو فى الـ 27 من عمره وكان أخر ما قاله " لم أعد أثق بركبتي اليمنى التي لطالما عذبتني وأنا راحل لأسباب صحية ".

2- مارادونا المصرى

عمر جمال لاعب وسط الإسماعيلي الذى يلقب بـ " مارادونا الإسماعيلية " كان وضعه غريبا ومختلفاً فالأمر لم يكون بالنسبة للاعب الموهوب تقصير من اللاعب بل كان خطأ فى الجراحة .

وتعرض عمر جمال للإصابة بالرباط الصليبى بمباراة الإسماعيلى والمصرية للإتصالات موسم 2008 – 2009 وبعد فترة من العلاج والتأهيل عاد اللاعب فى موسم 2009 -2010 ليكتشف الإطباء خطأ فى الجراحة الأولى ليعيد اللاعب الجراحة مرة أخرى فى ألمانيا ويعود بعد غياب 10 شهور إلى الملاعب .

3- شيتوس

قد يكون وائل رياض شيتوس لاعب الأهلى ومنتخب الشباب السابق هو أكثر لاعب مصرى تعرض للإصابة بقطع فى الرباط الصليبي ووصل العدد إلى 3 مرات.

شيتوس منذ انضمامه للجونة تعرض للإصابة 3 مرات بالصليبي اجهزت على مستقبله الكروى ليعتزل كرة القدم وهو الـ 28 من عمره ويتجه إلى العمل الإعلامي.

4- إيذاء ميدو

سيظل ما فعله أحمد حسام "ميدو" لاعب الزمالك السابق هو أسوأ مشهد أقدم عليه لاعب تجاه منافسه فى ملاعب كرة القدم المحلية خلال القرن الماضى فى الحادثة الشهيرة مع لاعب الإعلاميين مصطفى عبد الرحيم عام 2004 .

ميدو اشتبه عليه عبد الرحيم بأيمن صلاح الذى مرر الكرة بين قدميه " كوبرى " فى مباراة بين منتخب مصر ونادي الإعلاميين الودية ليذهب إلى عبد الرحيم ويضربة بعنف ويتسبب فى إصابته بالصليبى واعتزاله كرة القدم.

قضية ميدو ولاعب الإعلاميين اتخذت مساراً بعيداً عن الرياضة وذهبت إلى المحاكم .

حسنى عبد ربه لن يكون أخر مصرى سيتعرض للإصابة بالصليبي ولكن الصعوبة إلى أنه تعرض للإصابة فى القدم اليمني بعد أن كان تعرض للقطع فى الركبة لليسرى اثناء مشاركته مع النادي الإسماعيلى بمباراة ودية ضد سكر الحوامدية عام 2010 .