كتب- أيمن إبراهيم:

تحدث مانويل جوزيه عن زيارته الأخيرة لمصر أنها بسبب اشتياقه للنادي الاهلي والجماهير حيث أنه قضي سنوات رائعة في مصر وحقق العديد من النجاحات والانجازات، مؤكدا علي أنه حظي بحب كبير لم يكن يتخيله من الجماهير المصرية بصفة عامة والأهلاوية بصفة خاصة.

غموض الولاية الأولي

أكد مانويل جوزيه علي أن ولايته الأولي في 2001 كانت غامضة، حيث كان يتصور أنه لن يستمر أكثر من ثلاثة شهور بعدما شاهد بعض الشرائط عن الفريق، مشيرا إلي أنه لم يكن يعلم أي شيء عن الكرة المصرية والافريقية.
وأشار في تصريحاته "عندما فكرت في الخروج من البرتغال كانت رغبتي في التعاقد مع نادي كبير، ابلغوني بأن الاهلي من أكبر الأندية الافريقية، لم أكن اتصور أنني سأستمر في هذا النادي لأكثر من ثلاثة أشهر، لكني قضيت أفضل سنوات حياتي في الأهلي".

وأكمل "لم أكن اتصور مدي عشق الشعب المصري عموما لكرة القدم، وجماهير الاهلي اذهلتني بتواجدها في المباريات في ذلك الوقت".

تابع "بالرغم من تقديم موسم رائع مع الأهلي بالفوز بالبطولة الافريقية والسوبر، وتقديم مستوي رائع بالدوري خاصة مباراتي الزمالك والاسماعيلي الشهيرة لكن كان قراري الذي أبلغت به طارق سليم برغبتي في الرحيل".

وأضاف "كنت سعيد بتلك التجربة رغم قرار الرحيل، شعرت أن هناك شيء خطأ يلزم رحيلي رغم تقديم موسم رائع، الجميع كان يسألني لماذا سترحل وانت صنعت فريق جيد".

برشلونة أفريقيا

وتحدث البرتغالي عن الولاية الثانية له بالأهلي في منتصف موسم 2004/2005 مؤكدا علي أن الفريق في ذلك الوقت كان يمثل "برشلونة" أفريقيا لما كان يقدمه من كرة قدم رائعة ونتائج مذهلة.

واسرد اسباب النجاح في الولاية الثانية قائلا "كنت محظوظا بقدرتي علي التعاقد مع جيل مميز من اللاعبين بجانب تواجد بعض الاسماء الجيدة لنكون فريق رائع فاز بكل البطولات المحلية والافريقية".

وتابع "الأهلي في أفريقيا كان يشبه برشلونة الاسباني، كان هناك علاقة رائعة بين اللاعبين وبعضهم، كنا نفوز دائما ونقدم مستوي رائع في كرة القدم".

وعن رحيلة في المرة الثانية اجاب "كنت أحتاج للراحة، وافقت علي عرض انجولا بعد رفضه ثلاثة مرات لرغبتي في مغامرة جديدة فقط حققت 19 بطولة مع الاهلي في تلك الفترة، وأيضا الحصول علي قسط من الراحة لكي اتواجد بشكل أكبر مع عائلتي".

اسباب الرحيل الأخير

وتطرق مانويل للحديث عن أسباب رحيلة عن النادي الأهلي عقب الولاية الثالثة حيث أكد أن الاوضاع الرياضية في مصر لم تكن تساعد علي العمل ولهذا اتخذ قرارا بالرحيل.

وتحدث حول هذا الامر قائلا "كنت أتمني أن انهي مسيرتي التدريبية بالأهلي في الولاية الثالثة، لكن الاوضاع في مصر في ذلك الوقت لم تساعدني علي ذلك لهذا رحلت".

وأضاف "لا اجد حاليا تغير في الاوضاع، هناك دوري نعم لكن بلا روح أو طعم، فكرة القدم للجماهير، أين حماس الجماهير أو اللاعبين، أين الروح، كيف تلعب الكرة في ملعب به مدرجات خالية".

جحيم الحضري وأزمة غالي

وحول علاقته بعصام الحضري الحارس السابق للأهلي تحت ولايته أكد علي أنها حاليا جيده، مشيرا الي أن طريقه رحيلة عن النادي 2008 كانت سيئة.

وأشار "ما حدث من الحضري كان سيئا، النادي واللاعبين والجهاز الفني لم يكن يستحق منه هذا، لو كان شرح لي رغبته في الرحيل لتفهمت الأمر، لكنه تركنا ورحل وكنت غاضب جدا من هذا الامر، ولكنه كان حارسا رائعا وقدم مستويات كبيرة سواء محليا او علي المستوي الافريقي".

وتابع "من الصعب كان التفكير في عودة الحضري حتي بعد اعتذاره، الجماهير اصبحت لا تحبه، لو سامحته في ذلك الوقت واعاده النادي كان سيتعرض للجحيم في المباريات والتدريبات".

وعن حسام غالي "احبه كثيرا علي المستوي الشخصي، فلعب معي في 2001 وقدم موسم رائع، يمتلك مقاومات لاعب كبير، لكن تصرفاته في بعض الاحيان تكون غريبة، عند قراري برحيلة عن الفريق كان فنيا، لكن علاقتي به مميزه علي المستوي الشخصي".

لمشاهدة حوار جوزيه الجزء الأول اضغط هنا

لمشاهدة حوار جوزيه الجزء الثاني اضغط هنا

لمشاهدة حوار جوزيه الجزء الثالث اضغط هنا

لمشاهدة حوار جوزيه الجزء الاخير اضغط هنا