كتب- أحمد فوزي:

أصدر كامل أبوعلي رئيس النادي المصري بياناً رسمياً أعلن خلاله عدم خوضه انتخابات النادي البورسعيدي المقبلة.

وجاء نص البيان كالتالي:

الحـمـد لله الذي أعزني بالانتماء الي مدينة بورسعيد وإلي أهل هذه المدينة الطـــيبة والمناضــلة والتي قدمت لمصـــر الكثير رغم أنها لم تحصل إلا علي القليــل إلا أنها بفضل وفاء أبنائها وإخلاصــهم لها صارت محافظــة ومدينــة لها شأنها المتمــيز الناهـض.

وتابع: "لما كنت أحد هؤلاء الأبنـــاء الذين يضعونها في عقولـــهم وقلوبهـــم فقد كنت حريصـا علي أن أقدم لها كل ما أقدر عليه في سبيـــل نهضـــتها وعلو شأنها مقتدياً بكل الشـــرفاء المخلصــين من أهلها الذين قدموا لها أفضــل العطــــــاء.

وواصل: "تحملت مسئوليــــة النادي المصـــري العريق لمدة أربع سنـــوات عملت فيها بكل طاقتي بمســـاعدة زملائي في هذه المسئولية وأستطيع ان أقول بكل صـــدق وإخلاص أنه في خلال هذه المــــدة تخلص النادي من أغلب مشـــاكله وأسـترد عافيتــه وأصبح نداً قويـــا ومنافسـاً شرســـا لكل الأندية المصــــرية إلي وقت حدوث الكارثة الإنســــانية التي حدثت في مباراة الفريق مع النـــادي الأهــلي".

وأضاف: "لا أخفي علي أحد أن هذه الكارثة قد تركت في نفسي حزن ما بعده حزن وصـدمة قويــــــة تركت في داخلي الكثــير من الآلام النفســية التي جعلتني أتخذ قرار الإستقالة والبعد عن العمل العام في العام الماضي ورغم علمي وقتها بالظــروف الرهيبــة والضغوط العــصيبة التي كان يتعرض لها النادي المصــري ومدينة بورســـعيد الغاليــة إلا أنني أثرت الإستمرار حتي أحافظ علي كيان النــادي المصـري من معاول الهـدم والتفكيـك".

وأكمل: "نجحنا كمجلس إدارة بالعمـل بإخلاص وهدوء وإحترافيــة شديدة لنجني ثمار جهـــدنا من خلال الحصـول علي حكم تاريخي من المحكــمة الرياضيــة لصالح النـادي المصــري ثم نجحنا من خلال خطة تسويقيـة رائعـة بالإحتفاظ بمعظم لاعبينا مع إنعاش خزينــة النــادي ثم اتممنا بفضل الله نجاحنا لعودة النادى المصرى الموسم القادم بإذن الله".

وأتم: "آن الأوان أن أعلن أنني قد قررت عدم خوض الإنتخابات القادمة لرئاسة النادى تاركا الأمــر لكل المخلصــين لبورســعيد وللنادي المصـــري العريـــــق كما أنني أدعم بكل قوة قيــــادة جديدة قادرة علي تحمل المسئوليـــة دون التخلي عن دعم النــــادي ومســاندتــه وسيظل النادي المصري وبورسعيد دائما في قلبي".