كتب – محمد يسري مرشد:

فى أطرف لقطات الدورى ، يقوم كل فريق بإجراء عمليات الإحماء فى ملعب مختلف استعدادا لمبارتهما معاً ببطولة الدورى الممتاز فى حين تتنصل كل الأطراف من المسئولية فى التضارب ومصاريف المباراة التى تتحملها الدولة وتكلفت 180 ألف جنيه.

الإتحاد

الإتحاد السكندري أكد أن لجنة المسابقات فى اتحاد كرة القدم ارسلت فاكس الساعة 12 ظهيرا يلبغ فيها الفريق بأن المباراة الساعة السادسة فى استاد الترسانة.

وقال محمد عمر رئيس جهاز الكرة بزعيم الثغر :" الفريق كان يستعد للمباراة وسدد قيمة ايجار ملعب الدفاع الجوي".

وأنهى عمر :" لسنا مسئولين عن هذا الخطأ ولجمة المسابقات هى من تتحمل التضارب".

الداخلية

من جهته تهكم ضياء عبد الصمد المدرب العام للداخلية على وجود فريقه وطاقم التحكيم فى ملعب الترسانة بدون وجود فريق منافس وقال :" نبحث عن فريق الإتحاد لمواجهته".

وأضاف عبد الصمد :" لم ارى مثل هذه المواقف فى العالم ولا أعلم لماذا وصلنا إلى هذا الحال".

اتحاد الكرة

من جهته أرجع عزمي مجاهد المتحدث الإعلامي لإتحاد الكرة الأزمة إلى الظروف التى تحيط بمصر متسائلاً : لماذا يكون اتحاد الكرة هى الجهة المنضبطة؟.

وقال جمال علام رئيس اتحاد الكرة :" الموافقة الأمنية جاءت الساعة 12 الظهر ".

واضاف علام من حق الإتحاد السكندرى أن يعرف ملعبه قبل 48 ساعة من اقامة المباراة.

التيلفزيون

من جهته كشف محمد نصر مخرج المباراة أن الخاسئر التى تكبدتها التيلفزيون المصرى من عدم اقامة المباراة يقدر بـ 180 ألف جنيه.

وقال نصر :" التيلفزيون أرسلت سيارتين إلى ملعب الدفاع الجوى والترسانة وكل سيارة مجهزة بـ 8 كاميرات وفريق عمل هذا بالإضافة إلى شارة البث والخسارة التى تكبدها التيلفزيون تقترب من 180 ألف جنيه.

واضاف نصر :" هذا إهدار مال عام ويجب أن يحاسب المسئول عن هذا التخبط".