كتب – محمد يسري مرشد:

على عكس بطولة كأس العالم التى تغيب عنها مصر منذ عام 1990 كان الفراعنة حاضرون فى بطولتين لكاس القارات من 6 بطولات رسمية بدأت عام 1997 بالممكلة العربية السعودية وكانت النهاية عام 2009 .

ويقدم Yallakora.com تقريراً  عن المشاركة الأولي التى لمصر ببطولة كأس العالم للقارات 1999 بالمكسيك :

الخروج من المملكة

كانت بطولة عام 1999 التى اقيمت فى المكسيك هى البطولة الثانية الرسمية لكاس القارات والأولى التى تخرج من المملكة العربية السعودية منذ عام 1992 .

مصر شاركت فى هذه البطولة بعد فوزها بكاس الأمم الأفريقية 1998 ببوركينا فاسو لتقع فى المجموعة الأولى بجانب منتخبات المكسيك وبوليفيا والسعودية فيما ضمت المجموعة الثانية البرازيل وألمانيا وأمريكا ونيوزيلندا.

المباراة الأولى : مصر × بوليفيا

النتيجة : 2-2

الأهداف : عبد الستار صبرى (7) ليمبرج جوينرز (31) ريني ريبرا (41) ياسر رضوان (62).

بدأ المنتخب المصرى مباراته الأولى فى المجموعة بتشكيل مكون من: عصام الحضرى حارس مرمي أمامه الرباعي إبراهيم حسن ظهير أيمن وعبد الظاهر السقا ومدحت عبد الهادي مساكين ومحمد يوسف ظهير أيسر أمامهم ثنائى الأرتكاز ياسر رضوان وهاني رمزي ثم الثلاثى أحمد حسن وعبد الستار صبري وحازم أمام خلف حسام حسن المهاجم.

حرارة وأكسجين

قدم محمود الجوهرى المدير الفنى لمصر فى هذا التوقيت مباراة سيئة وبالغ فى الحذر الدفاعي ودفع بحسام حسن وهو غير جاهز فنياً ، ونال الجوهرى انتقادات لاذعة بسب التكتيك الذى اتبعه فى هذه المباراة.

الجوهرى برر سوء الأداء فى المؤتمر الذى عقد عقب المباراة بارتفاع درجة الحرارة ونقص الأكسجين مؤكداً أن المنتخب المصرى لعب بحكمة حتى لا يخسر.

المباراة الثانية : مصر × المكسيك

النتيجة : 2-2

الأهداف : بافل باردو (15) ،  خوسيه مانويل (‏25‏)  أحمد حسن (‏78‏ ) سمير كمونة (84) .

التشكيل :‏ عصام الحضرى حارس مرمي أمامه الخماسي سمير كمونة ليبرو وعبد الظاهر السقا ومدحت عبد الهادي مساكين و إبراهيم حسن ظهير أيمن ومحمد يوسف ظهير أيسر أمامهم ثنائى الأرتكاز ياسر رضوان وهاني رمزي ثم الثلاثى أحمد حسن وعبد الستار صبري وحازم إمام.

الأفضل

قدم المنتخب المصرى واحدة من افضل مبارياته مع الجوهرى واستطاه التعادل مع أصحاب الأرض بعد أن كان متأخراً 0-2 ويلعب بعشر لاعبين بعد طرد ياسر رضوان فى الدقيقة 63 وتألق بشكل لافت للنظر سمير كمونة الذى سجل الهدف الثانى ببراعة بالإضافة إلى محمد يوسف الذى الغي خطورة بلانكو نجم هجوم منتخب المكسيك.

المباراة الأزمة

هزت الخماسية التاريخية التى هزم بها من منتخب السعودية فى ختام مباريات المجموعة الوسط الرياضى واشعلت الموقف داخل مصر.

البداية كانت الثورة العارمة التى  انتابت الشارع المصرى فى الساعات الاولى من صباح يوم الجمعة الـ 30 من يوليو 1999 عقب الهزيمة من السعودية 5-1 حيث ادت الهزيمة إلى حالات من الإحتجاج وقطع الطريق مما استدعي تدخل الشرطة وحدوث بعض المناوشات .

على الجهة الأخرى طالب كمال الجنزورى رئيس مجلس الوزاء فى هذا الوقت تقريراً من سمير زاهر رئيس الإتحاد المصرى لكرة القدم عن الهزيمة فيما هاجم حسام حسن فى المكسيك زملائه بسبب الهزيمة وأعفى محمود الجوهرى المدير الفنى من أى مسئولية.

المباراة نفسها جاءت غريبة ومثيرة بداية من اشرك الجوهرى لياسر ريان على حساب رضوان ونهاية بحالة العصبية غير المبررة التى انتابت اللاعبين ونهاية بطرد حازم إمام اسطورة الزمالك الذى نال الكارت الأحمر الوحيد فى حياته من الحكم الباراجواني أكينو الذى منح الثعلب الصغير انذارين فة دقيقتين ليطرد.

وفى النهاية يقال الجوهرى ويقال اتحاد الكرة ويستعين اتحاد الكرة بالفرنسي جيرار جيلي لتدريب المنتخب.