تحليل - أيمن محمد:

في تحليلات عقل المباراة .. رحلة داخل عقول المديرين الفنيين لكلا الفريقين ونجتهد لإبراز النواحي التكتيكية المتخصصة التي كانت موجودة في المباراة ونضيف عليها ما كان يجب أن يكون متواجدا حتي تصل كرة القدم بشكلها المتخصص داخل عقل القارىء.

الكل أخطأ .. الكل فاشل .. سنخرج من الدور الأول بفضيحة ..مهلا عزيزي القارىء نحن خسرنا فقط أول مباراة بفارق هدف ومازال لدينا مبارتين نستطيع الفوز فيهم ولو كان الأمر صعبا وإذا لم يحدث فلا تحزن فهذا معناه أن منتخبك أقل فنيا ( في الوقت الحالي ) من منافسيه.

خسر بطل أفريقيا أولي مبارياته امام منافس أعتبره اقل كثيرا من مستوي مصر على صعيد التنظيم ولكن هناك فارق كبير بين لاعبي شيلي ولاعبي مصر ( اللعب لصالح الفريق ) وهذا ما أفتقده لاعبي مصر أمس بالإضافة إلي كم كبير من الأخطاء في إدارة المباراة لذلك سنحاول الليلة شرح لماذا لم لم تعود مصر للتعادل على الرغم من لعب منافسه ناقصا لمدة تقترب من الربع ساعة .

سيناريو اللقاء

• لعب ربيع ياسين 3-4-2-1 بوجود ربيعة ومتولي وياسر إبراهيم وعلى الجانبين أحمد سمير يسارا وأسامة إبراهيم يمينا بينهما تريزيجه وحسام غالي وقام بالمهام الهجومية كهربا واحمد رفعت خلف رأس الحربة أحمد حسن.

• في المقابل لعبت شيلي 4-2-3-1 بوجود كوفاس وروبلس وليسنوفسكي وكامبوس في الدفاع ثم فونتس ومارتينيز كإرتكازين أمامهم رابلو وماتورانا وهنريكس خلف رأس الحربة كاستيللو.

• ناقشنا من قبل في بطولة أفريقيا كيف يلعب المنتخب المصري عموما وأري أن تشكيله في هذا اللقاء كان جيدا جدا فأنت تلعب بليبرو ولديك ثنائي إرتكاز أحدهم بسمات  هجومية ( تريزيجيه ) وجناحين هجومين رفعت وكهربا يجيدان الهجوم والدفاع ... إذن ماذا كان ينقص المنتخب.

• ما يجيده المنتخب المصري هو الدفاع والهجوم المرتد ساعده في هذا أن كل الفرق التي لعبت أمامه من قبل كانت تبدأ بالهجوم وبالفعل سنحت عدة فرص للمنتخب لقتل المباراة بعد الهدف المبكر او بعد هدف التعادل ولكن أضاعها كهربا.

• لا يضايقني أن يهدر كهربا هذا الكم من الفرص بقدر ما ضايقني عدم تمرير كهربا لكوكا أو لرفعت في أكثر من مناسبة  على الرغم من أن الثنائي كان يتعاونان معه وهذا ما خلق حالة من ( المظهرية ) على الفريق فقرر رفعت أن يلعب لنفسه قليلا ..ولم يتدخل ربيع ياسين.
 
• تدخلات ربيع أفقدت الفريق إتزانه تماما وانا شخصيا لا أحب أن احكم على لاعب من مباراة ولكن اللاعب محمد شريف أكاد أجزم أنه لاعب دفاعي بحت فهو لا يمتلك أي مهارة هجومية وأضاع على الفريق عدة فرص والمشكلة الأكبر أنه أخرج أحد ثلاثي الهجوم فباتت مهمة شيلي أسهل.
 
• تثبيت كوفاس تماما مع إلتزام روبلس وليسنوفسكي بالثنائي كهربا وكوكا جعل كامبوس يتحرر هجوميا ويهاجم مع رابللو وهنريكس في جبهة احمد سمير الذي أرهق تماما في ظل ( ضيف الشرف ) محمد شريف
• التغير الثاني بنزول صالح جمعة ليس له معني إلا ( أهل الثقة ) فجمعة لي رأي شخصي فيه منذ بطولة أفريقيا أنه يحتاج لمزيد من السرعة في التمرير ولا معني لإن يحاول أن تكون كل كراته مؤثرة لإنه لا يوجد لاعب في العالم يصنع من كل كرة هجمة تنتهي بهدف.

• بعد هدف شيلي الثاني والدفع بمحمود وحيد رأيت صالح جمعة هو الطرف الهجومي الثالث .. " وتراجع شريف للخلف " .. وصالح لا يجيد اللعب في المنطقة الأمامية بقدر صناعة اللعب في المنقطة الخلفية .. وهنا نأتي لأهم نقطة.

• عندما تفقد ما تجيده ..ستجبر على ما لا تجيده .. لأول مرة في مباراة رسمية نري منتخب مصر متأخرا وهنا ( سنجبر على ما لا نجيده ) ألا وهو الهجوم المنظم تحت ضغط عال من المنافس ..لذلك لم أجد من لاعبي مصر إلا الكرات الطولية ( الإنجليزية ) في ظل ضغط لاعبي شيلي ( المنقوصين )  على لاعبي مصر  في منطقة الوسط.

• تابعت بشغف أكبر مباراة العراق وإنجلترا وتمنيت أن تنتهي المباراة بالتعادل وهو ما تحقق في الرمق الأخير وهذا سيصب في صالح منتخبنا عكس ما يتوقع البعض.

• تعادل العراق سيعطي لاعبيهم دافعا لتحقيق الفوز والهجوم على منتخب مصر وبالتالي ( سنلعب ما نجيده ) الهجوم المرتد بشرط أن يتم التعاون بين لاعبي مصر الثلاثة في المنطقة الأمامية.

• ماذا لو تأخرنا كيف سنعود للقاء.. هناك هجمة مثالية للمنتخب المصري يجب أن ينفذها بشكل جيد في كل الأوقات وأنا أثق أن منتخب الشباب سيعود لإن الدرس القاس الذي تلقوه سيجعلهم يعودون لأرض الواقع.

شاهد كيفية تنظيم هجوما منظما:


هجوم منظم by ayman100100

• أخيرا يجب أن يحرص أبناء ربيع ياسين على الخروج ولو بنقطة في هذه المباراة على أن تكون مباراة إنجلترا حياة أو موت لإن هناك فرصة في بطولة الشباب بأن تكون من أفضل أربع ممن يحتلون المركز الثالث وأعتقد أن أربع نقاط قد تؤهل المصريون للدور القادم 

للتواصل مع الكاتب عبر الفيس بوك اضغط هنا