كتب - محمد الفرماوي:

يسدل الستار الثلاثاء عن المرحلة الثانية من التصفيات الإفريقية المؤهلة لكأس العالم 2014، وهى التصفيات التي يتأهل منها 10 منتخبات إلى المرحلة النهائية.

وتأهلت بالفعل 9 منتخبات إلى المرحلة النهائية، هي اثيوبيا والرأس الأخضر وكوت ديفوار، وغانا، وبوركينا فاسو، ونيجيريا، ومصر، والجزائر، والسنغال، فيما لم يتم حسم المتأهل عن المجموعة التاسعة، والتي تتأرجح بطاقتها بين منتخبي ليبيا والكاميرون.

أثيوبيا الحصان الأسود

كانت أثيوبيا المنتخب الوحيد من بين المنتخبات المتأهلة للدور النهائي للتصفيات، التي مرت بالمرحلة الأولى، حيث واجهت الصومال وتعادلت معه سلبيا قبل أن تفوز 5-0.

وفي المرحلة الثانية لعبت أثيوبيا 6 مباريات فازت في 4 منها، وتعادلت في الخامسة، أما المباراة السادسة فرغم فوزها أمام بوتسوانا 1-0 إلا أن الفيفا عاقبها بالحرمان من نقاط اللقاء لإشراكها لاعبا موقوفا.

ولم يشفع خصم 3 نقاط من منتخب اثيوبيا، لمنافسه القوي في المجموعة الأولى منتخب جنوب إفريقيا الذي كان الأفضل دفاعيا وهجوميا في المجموعة، لكنه فشل في التأهل للمرحلة النهائية.

الحظ يساند كاب فيردي

ساند الحظ منتخب كاب فيردي الذي حجز بطاقة تأهله عن المجموعة الثانية وعلى حساب المنتخب التونسي، وذلك بالرغم من خسارته أول مبارتين في المجموعة أمام سيراليون وتونس بنفس النتيجة 2-1.

وبدأ الحظ يداعب كاب فيردي بدءا من المباراة الثالثة الذي فاز بها بقرار من الفيفا بعد إشراك منتخب غينيا الاستوائية لاعبا موقوفا، ليجد الفريق نفسه في موقف جيد، ساعده على الفوز في كل المباريات المتبقية ليحصد المركز الأول في مفاجئة كبيرة.

والحقيقة أن منتخب كاب فيردي أو الرأس الأخضر كأن الأقوى دفاعيا في المجموعة فلم تهتز شباكه سوى في 5 مناسبات فقط.

مهمة سهلة لكوت ديفوار

لم يجد منتخب كوت ديفوار صعوبة في التأهل للمرحلة النهائية عن المجموعة الثالثة بعد أن جمع 14 نقطة من 4 انتصارات وتعادلين أمام منافسه في المجموعة المنتخب المغربي.

وامتاز منتخب كوت ديفوار بخط هجومه القوي بعدما استطاع تسجيل 15 هدف بنسبة  2.5 هدف في كل مباراة، فضلا عن أن خط دفاعه كان الأقوى في المجموعة فلم تهتز شباكه سوى 4 مرات فقط.

غانا الأقوى في التصفيات

يعد المنتخب الغاني الأقوى في التصفيات، بعدما جمع 15 نقطة من 5 انتصارات وخسارة وحيدة أمام زامبيا، مكنته من التأهل على رأس المجموعة الرابعة.

وتعود قوة غانا لخط هجومها الذي استطاع تسجيل 18 هدف بواقع 3 أهداف في كل مباراة، بينما لم تهتز شباكه سوى في 3 مناسبات فحسب، ليصبح أقوى فرق التصفيات هجوما ودفاعا.

وعلى النقيض تماما ضمت المجموعة الرابعة أضعف فرق التصفيات منتخبي السودان وليسوتو واللذان جمع كل منهما نقطتين فقط، فيما يتمرز الأخير بأنه لم يسجل سوى هدف واحد واهتزت شباكه 14 مرة، بينما اهتزت شباك السودان 11 مرة وأحرز هدفين.

بوركينا ونيجيريا.. والهدف الواحد

تأهل منتخبي بوركينا فاسو ونيجيريا على رأس المجموعتين الخامسة والسادسة على التوالى، واشترك المنتخبان في أنهما جمعا 12 نقطة من 6 مباريات، ولهما نفس الرصيد من الأهداف (7) فقط.

بوركينا فاسو خسرت أو مبارتين في التصفيات أمام الالكونجو والجابون، وكانت نقطة التحول في مباراة النيجر التي فازت عليها 4- صفر، لتعتمد نظيرة الفوز بهدف واحد في المباريات الثلاثة المتبقية، لتجمع 12 نقطة من 4 انتصارات، ولم تهتز شباكها سوى 4 مرات في أول مبارتين فقط.

والأمر ذاته بالنسبة للمنتخب النيجيري الذي لم يذق طعم الخسارة إلا أنه فاز في ثلاث لقاءات وتعادل في ثلاث لقاءات أخرى، ولم يسجل أكثر من هدف إلا في مباراة واحدة أمام مالاوي في الجولة الأخيرة، حيث فاز 2-0، وكانت تعادلاته كلها إيجابية 1-1، وفوزين 1-0، ليصبح رصيده من الأهداف 7، وتهتز شباكه ثلاث مرات فقط.

التاريخ ينتظر مصر

ينتظر التاريخ المنتخب المصري الثلاثاء حينما يستضيف غينيا في لقاء تحصيل حاصل، حيث ضمن الفراعنة التأهل إلى المرحلة النهائية عن المجموعة السابعة بعدما حقق الفوز في 5 مباريات لعبها ليجمع 15 نقطة.

المنتخب المصري الأقوى هجوما في مجموعته برصيد 12 هدف، يسعى للفوز أمام غينيا الاقوى دفاعيا حيث لم تهتز شباكها سوى 4 مرات بفارق مرة عن منتخب مصر.

وفي حال الفوز سيصبح المنتخب المصري الوحيد في التصفيات الافريقية التي لم يخسر، وسيكون أيضا مؤهلا ليكون المنتخب الوحيد الذي يتأهل لكأس العالم 2014 دون أي خسارة في التصفيات، إذا ما استطاع عدم الخسارة في التصفيات النهائية.

الجزائر.. خسارة وحيدة

لم تخسر الجزائر سوى مباراة واحدة أمام مالي 2-1 على ملعب الأخير، لتتأهل عن المجموعة الثامنة بغض النظر عن نتيجة لقاءها الأخير أمام نفس الفريق.

وفازت الجزائر أمام بنين ذهابا وعودة بنفس النتيجة 3-1 ، كما فازت أمام رواندا ذهابا 4-0 وإيابا 1-0.

مفاجأة جمهورية الكونغو

فاجئت جمهورية الكونغو الديموقراطية متابعي الكرة الأفريقية بآدائها الدفاعي الصلد، حيث لم تهتز شباكها سوى مرة واحدة أمام الكاميرون، فيما فازن مرة بهدفين دون رد أمام توجو في مفاجأة مدوية، وتعادلت سلبيا في 5 مباريات.

ولم تحسم بطاقة التأهل بعد عن المجموعة التاسعة التي تميزت عموما بقلة الأهداف، حيث لم تسجل كل منتخابتها سوى 15 هدف في 5 جولات.

وكانت أبرز مفاجآت المجموعة تذيل المنتخب التوجولي جدول الترتيب برصيد 4 نقاط من فوز وتعادل، فيما يتنافس منتخبي ليبيا والكاميرون على بطاقة التأهل.

السنغال والتأهل السهل

ولم تجد السنغال صعوبة في التأهل عن المجموعة العاشرة رغم تعادلها ايجابيا 1-1 في ثلاث مباريات أمام أوغندا وأنجولا ذهابا وعودة، إلا أنها استطاعت الفوز على ليبيريا 3-1 و 2-0 والفوز على أوغندا 1-0.

وكانت أوغندا الأقوى في مجموعتها بعد تسجيلها 9 أهداف، فيما لم تهتز شباكها سوى 4 مرات فقط.