كتب - هاني عز الدين:

رغم أن ملعب المقاولون العرب جاء ضمن ثلاثة اختيارات أولية من قبل النادي الأهلي لاستضافة نهائي دوري الأبطال الإفريقي بدلاً من ملعب الجونة فأن ملعب ذئاب الجبل مثل الاختيار الأسوأ بينهم جميعاً.

وكان النادي الأهلي قد طلب من وزارة الدولة لشئون الرياضة الاختيار بين ثلاثة ملاعب هي استاد القاهرة الدولي وملعب الدفاع الجوي "30 يونيو" وملعب المقاولون.

وبعد أن وافقت وزارة الداخلية على إقامة لقاء الأهلي وأورلاندو بايراتس الجنوب إفريقي في إياب نهائي دوري الأبطال الإفريقي بملعب المقاولون بحضور جماهيري ظهرت أسباب سوء الاختيار المبدئي من قبل الأهلي.

فعندما قام مسئولو النادي الأهلي بتفقد ملعب المقاولون العرب وجدوا أنه أرضية الملعب لا تصلح لاستضافة اللقاء، فطلبوا استبداله بملعب الكلية الحربية.

لكن جاء قرار وزارة الداخلية بالموافقة على إقامة اللقاء بملعب المقاولون العرب ليجعل الأهلي يجد نفسه أمام الخيار الأسوأ له بين الاختيارات الأربع التي كتبها لاستضافة نهائي دوري الأبطال الإفريقي.

هناك أيضاً مخاوف بشأن وجود ملعب الجبل الأخضر بالقرب من عدة مناطق قد تبدو مشتعلة لأسباب سياسية وقد تؤدي في حال قيام الأمن بإغلاق أي من الشوارع الرئيسية بعمل مشكلة في التكدس الجماهيري عقب انتهاء اللقاء، وكلها احتمالات مبدئية.