كتب – محمد يسري مرشد:

"قصة مباراة " هى خدمة يقدمها Yallakora.com  لزوراه الأعزاء تتلخص فكرتها فى مباراة لا تنسي فى تاريخ كرة القدم وحكاية المباراة.

وموعدنا فى هذه القصة مع نهائى بطولة دورى أبطال افريقيا عام 2003 بين الإسماعيلى وانيمبا .

مقدمة

ربما يلعب الأهلى وأورلاندو الجنوب افريقي فى ظروف مشابهة لنهائى الإسماعيلي وانيمبا المثير عام 2003 .

الإسماعيلى وانيمبا وقعا فى المجموعة الأولى سويا التى تصدرها الفريق النيجيرى الى تلقى هزيمة مذلة فى دور المجموعات من الدروايش بنتجية 6-1 سجل منها محمد محسن ابو جريشة هدفين والمالي عبد الرحمن تراروى هدفين وعماد النحاس وعطية صابر.

وصعد الإسماعيلى كثانى مجموعة ليواجه الترجي التونسي فى الدور قبل النهائى ويقصيه بعد أن فاز عليه ذهاباً وإياب 3-1 فيما واجه انيمبا إتحاد الجزائر وتعادل معه ذهاب 1-1 وفاز عليه فى الإياب 2-1 ليصعد لمواجهة الإسماعيلي.

الثلاثية المصرية

كان يطمح الإسماعيلي إلى مواصلة الهيمنة المصرية على بطولة دورى أبطال افريقيا ، وتحقيق رقم قياسي مصرى بفوز 3 أندية مختلفة ببطولة دورى أبطال افريقيا  بـ 3 فرق مختلفة فى أعوام متتالية.

وكان الأهلى قد فاز ببطولة 2001 ثم فاز الزمالك ببطولة 2002 وجاء الدورى على الإسماعيلي ببطولة 2003 .

ضربة

لأن الإسماعيلي لا يملك النفوذ الذى يتمتع به الثنائى الأهلى والزمالك فقد فقط الفريق الأصفر ابرز لاعبيه  ، حسنى عبد ربه وأحمد فتحي لمشاركتهما مع المنتخب المصرى للشباب بالبطولة التى اقيمت بكاس العالم للإمارات 2003 .

وحاول الإسماعيلي فى الإستعانة بنجميه بمباراة الذهاب التى اقيمت فى الـ 30 من نوفمبر لعام 2003 إلا أنه فشل لإصرار حسن شحاتة المدير الفنى لمنتخب الشباب فى هذا الوقت على عدم التخلي عنهما ، ليغيب الثنائى الأبرز عن المباراة بالإضافة إلى سيد معوض و محمد يونس ومحمد محسن أبو جريشة للإيقاف.

هزيمة وبوكير لا يجد التغيير الثالث

وأمام هذه الظروف تلقى الإسماعيلي خسارة صعبة 2-0 وصرح مدربه محمود جابر عقب نهاية المباراة أن بوكير اضطر لتغيير العديد من مراكز اللاعبين للنقص العددى فى صفوف الفريق.

مباراة النهائى

دخل الإسماعيلى المباراة بعد ان استعاد نجومه أحمد فتحي وحسنى بعد ربه اللذان عاد إلى القاهرة قبل 72 ساعة من المباراة بالإضافة إلى محمد محسن أبو جريشة ليلعب الإسماعيلي بتشكيل مكون من :

حراسة المرمي: محمد صبحي

الدفاع : اسلام الشاطر ، عمرو فهيم ، المعتصم سالم ، عماد النحاس ، سيد معوض

وسط الملعب : أحمد فتحي ، حسنى عبد ربه ، محمد حمص

الهجوم : عبد الرحمن تراروى ومحمد محسن أبو جريشة

سيطر الإسماعيلي على الشوط الأول الذى استطاع أن يتقدم فيه بهدف حسنى عبد ربه فى الدقيقة 26 عن طريق ضربة جزاء بعد أن تغاضى الحكم أيدي مايه عن ضربة جزاء أخرى لمحمدي حمص.

شوط مؤسف

وفى الشوط الثانى تحايل لاعبو انيمبا على حكم المباراة وعلى قانون اللعبة وأهدروا معظم الوقت فى ادعاء الإصابة وسط تساهل الحكم وافتعال لاعبو الفريق الضيف للأزمات والإشتباكات لتنتهى المباراة بخسارة الإسماعيلي للقب رغم فوزه 1-0 وسط شغب جماهيرى غير مسبوق أدى بعد ذلك لتوقيع عقوبات على الإسماعيلي واللعب خارج ملعبه.

مواضيع متعلقة

قصة مباراة .. عندما حارب صالح سليم من أجل الإسماعيلية وخسر الأهلى من أجل انتصار المبادىء

قصة هدف .. إينو " الزمالكاوى" يتحدث عن هدفه "العالمي" فى مواجهة ولاد العم

قصة هدف .. بعد 10 سنوات .. عبد النعيم وحسن يتحدثان عن الهدف الذى أبكى جماهير الأهلي

قصة قمة رأسية رمضان في نهار الصيام قبل 21 سنة